الثلاثاء, 7 صفر 1440 هجريا, الموافق 16 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير البيئة والمياه والزراعة: التعاون مع دول التعاون الإسلامي يحظى باهتمام المملكة وزير العدل: التحكيم وسيلة مساندة لتسوية المنازعات بجانب القضاء ويسرع من الفصل في القضايا مصر.. إحباط سلسلة من العمليات العدائية.. ومقتل 9 إرهابيين بطريق “أسيوط ـ سوهاج” جمهورية القمر المتحدة تؤكد تضامنها الكامل مع المملكة ضد من يحاول المساس بسياستها ولي العهد يلتقي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في شؤون الأزمة السورية أمانة القصيم تكثف أعمال صيانة شبكات تصريف السيول لرفع مستوى الجاهزية 11 تريليون دولار استثمارات نفطية لمشروعات المنبع والمصب حتى 2040 حصر الاستراحات وتحديد مواقع للتخييم وتسجيلها بمحافظة الخفجي أدبي ابها يدرب على القراءة النوعية لجنة الأمن والسلامة بغرفة أبها تعقد اجتماعها الثاني الأمير سعود بن نايف يستقبل قائد المنطقة الشرقية اللواء الركن عبدالله القحطاني الكويت تؤكد تضامنها ووقوفها مع المملكة في مواجهة كل ما يمس سيادتها

النفط مستقر قرب أعلى مستوياته.. وقلق بشأن “أوبك”

النفط مستقر قرب أعلى مستوياته.. وقلق بشأن “أوبك”

استقرت أسعار النفط، أمس الاثنين، لتبقى قرب أعلى مستوياتها منذ مايو 2015 مع تجاذب السوق بين مخاوف سياسية في بعض دول “أوبك “، وتوقعات بارتفاع إنتاج الخام في الولايات المتحدة.

وقال أبهيشك كومار، كبير محللي الطاقة في جلوبال جاز أناليتكس في لندن، إن  “أسعار النفط شهدت توازنا دقيقا في جلسة تعاملات اليوم. الاحتجاجات المستمرة في إيران إضافة إلى احتجاز بضعة أمراء مؤخرا في السعودية، أعادا تنشيط المخاوف الجيوسياسية”.

وأضاف كومار: “لكن الاحتمالات لمزيد من الزيادات في إنتاج النفط في الولايات المتحدة، مع تحسن أسعار النفط في الآونة الأخيرة، تستمر في دفع السوق نحو الانخفاض”.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 16 سنتا، أو 0.2%، لتبلغ عند التسوية 67.78 دولار للبرميل، في حين تراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 29 سنتا، أو 0.5% إلى 61.73 دولار.

وفي الأسبوع الماضي، سجل الخامان القياسيان أعلى مستوياتهما منذ مايو 2015، مع وصول برنت إلى 68.27 دولار للبرميل والخام الأمريكي إلى 62.21 دولار.

ووفقا لبيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، فإن من المتوقع أن يرتفع إنتاج الخام الأمريكي قريبا فوق مستوى عشرة ملايين برميل يوميا، فيما يرجع إلى حد كبير إلى قفزة في إنتاج النفط الصخري.

ويعتبر تزايد إنتاج الخام الأمريكي هو العامل الرئيسي الذي يكبح تأثير تخفيضات إنتاجية تقودها منظمة أوبك وروسيا والتي بدأ سريانها في يناير 2017، ومن المقرر أن تستمر حتى نهاية 2018 .