الاثنين, 17 محرّم 1441 هجريا, الموافق 16 سبتمبر 2019 ميلاديا

الموت بـ رواقة.. الخضيري محذّراً من لي الشيشة: هذه أمراضها

الموت بـ رواقة.. الخضيري محذّراً من لي الشيشة: هذه أمراضها

حَذّرَ أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات، الدكتور فهد الخضيري؛ من تسبّب “لَي” -أنبوب- الشيشة في نقل عديد من الأمراض المعدية، حتى إن تمّ تغيير ما يُسمّى “المبسم”، جاء ذلك تباعاً للتحذيرات المستمرة التي تُطلقها وزارة الصحة للابتعاد عن هذا الداء.

وقال “الخضيري”؛ في تدوينة كتبها حول أهم الأمراض التي قد يسبّبها “ليَ” الشيشة: “الإنفلونزا، والتهاب السحايا (أغشية المخ والحبل الشوكي)، والدرن (السل الرئوي)، وفيروس التهاب الكبد، وغيرها”.
وقال “مغرّد”: “يجب حظرها في كل مكان أو فرض ضرائب عليها، فهي في نهاية الأمر دخيلة على المجتمع”، وشاركه آخر: “المصيبة أن روّادها يعرفون حق المعرفة هذه الحقائق، ومع ذلك يمارسون الموت بحق أجسادهم بـ (رواقة)، رفع الله عنا وعنهم ما ابتلينا”.
ودعا المغرّد “عبد الله المنيّع”؛ إلى منع الشيشة والتدخين لوصول خطرهما لمَن حولهم، لاسيّما من يُدخن في مركبته؛ وبمعيته أطفاله، وعن كونها تُكلّف المتعاطي مبالغ كبيرة، داعياً الله السلامة للجميع”.
وقالت “سارة: “التدخين قتل بطيء لنفس المدخن ولمَن حوله من عائلته.. المصيبة أن المرأة في عالمنا العربي حتى هي اُبتليت بهذه المصيبة، نسأل الله العافية”.
ورَوتْ المغرّدة “مها الوهيبي”؛ قصة شخص تعرفه، قالت إنه تعرّض لإصابة في الصدر بسبب شيشة المقاهي، وتسبّب ذلك في دخوله المستشفى، وتغيّر شكله ولون بشرته – حسب مَن زاروه حتى توفاه الله -غفر الله له-.
وكانت “وزارة الصحة” قد قالت إن تكرار استخدام ليّ الشيشة والمعسل من أكثر من شخص سببٌ لانتقال العدوى والأمراض عن طريق الرذاذ أو السوائل، ومنها: “الإنفلونزا، الالتهاب السحائي، الدرن، الالتهاب الكبدي (أ. ب).