الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

الكويت تحقق بتسريب مراسلات بين وزير نفطها ونظيره السعودي

الكويت تحقق بتسريب مراسلات بين وزير نفطها ونظيره السعودي
المملكة اليوم - سامح محمد

تسعى الكويت إلى احتواء الخلاف مع المملكة العربية السعودية المثار حول إنتاج النفط من حقول المنطقة المقسومة بين البلدين، الذي توقف منذ شهور.

وأعلنت “الشركة الكويتية لنفط الخليج” الأربعاء، عن “تشكيل لجنة تحقيق لكشف أسباب تسريب مراسلات متبادلة بين وزيري النفط والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي والكويتي علي العمير”.

وشددت الشركة على متانة العلاقات مع القطاع النفطي السعودي، التي “ترتكز على أسس وثوابت سياسية واقتصادية واجتماعية متميزة”.

ونقلت وكالة “الأنباء الكويتية” عن الرئيس التنفيذي للشركة علي الشمري قوله: إن “العلاقات الثنائية بين كل من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية الشقيقة راسخة ومتينة تقوم على أسس وثوابت متميزة بما يخدم المنظومة السياسية والمصالح المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي”.

ولفت إلى “استياء إدارة الشركة لما تم تداوله أخيراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف المحلية والعربية من مراسلات بين وزيري النفط الكويتي والسعودي، التي تحاط بسرية تامة من قبل الأطراف المعنية ذات العلاقة”.

ونشرت وسائل الإعلام كتاباً منسوباً إلى الوزير العمير مؤرخ في 5 يوليو/ تموز الجاري ووجه إلى الوزير النعيمي، يشير إلى أن “قرار وقف الإنتاج في عمليات الخفجي قرار سعودي منفرد، يشكل إعاقة لاستغلال الثروة، ومخالفة صريحة لنص في اتفاقية التقسيم بين البلدين، كما تمت مخالفة اتفاقية التشغيل المبرمة في مارس/ آذار 2010”.

ووفق النسخة المسربة طلب العمير من النعيمي “اتخاذ ما يلزم لوقف هذا الإجراء، واستئناف أعمال الإنتاج المشترك في حقل الخفجي”، لافتاً إلى أن “استمرار وقف الإنتاج وتصديره سيرتب على الكويت خسائر جسيمة، ستتحمَّلها الحكومة السعودية، لمخالفتها المادة السادسة من اتفاقية التقسيم، واتفاقية التشغيل لعام 2010″، في حين ترددت أنباء عن أن الكويت قد تلجأ إلى تحكيم دولي لحل الخلاف، في حين نفت مصادر كويتية الأمر.

وشدد الشمري في تصريحه على “حرص الجهات المعنية في الوزارة ومؤسسة البترول الكويتية على إبقاء المراسلات المتبادلة ضمن إطار السرية والخصوصية المطلوبة”.

وتحدث عن تشكيل الشركة لجنة للتحقيق وتقصي الحقائق، “واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة وفقاً للوائح بحق كل من تثبت مسؤوليته عن هذا العمل (التسريب)، واتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لمنع تسريب مثل هذه الوثائق المهمة أو تكرار ذلك مستقبلاً”.

وتابع أن الشركة الكويتية لنفط الخليج “وبحكم تعاملها اليومي والمباشر مع الشركاء في السعودية بمنطقتي عمليات الخفجي والوفرة المشتركتين، تعمل على تنمية وتطوير المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين في تلك المناطق، من خلال التعاون الدائم والاحترام المتبادل لإدارة الأصول وموارد الثروة البترولية كافة في المنطقة المقسومة بشقيها البري والبحري”.

وأضاف الشمري الذي يشغل رئيس للجنة التنفيذية المشتركة بعمليات الخفجي، أن هذه اللجنة “تهتم بالمسائل والموضوعات كافة المتعلقة بأنشطة العمليات المشتركة وتدارس هذه المسائل على الصعد الفنية والتجارية والإدارية كافة، وفق السياسات والإجراءات المعمول بها في منطقة العمليات المشتركة”، وأنها “حريصة على أن يتم تبادل المعلومات والوثائق والبيانات المتعلقة بأنشطة العمليات بين الشركاء في مناطق العمليات المشتركة بالخصوصية والسرية”.