الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

“القط العسيري” يسجل إنجازًا سعوديًّا جديدًا بـ”اليونسكو”

“القط العسيري” يسجل إنجازًا سعوديًّا جديدًا بـ”اليونسكو”

شاركت الجمعية السعودية للمحافظة على التراث (نحن تراثنا) مع وفد المملكة الدائم لدى اليونسكو، في الاجتماع الثاني عشر للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي، في جزيرة جيجو بكوريا الجنوبية، خلال الفترة (4-9 ديسمبر 2017)، بحضور المندوب الدائم لدى اليونسكو الدكتور إبراهيم البلوي، والمدير العام لـ(نحن تراثنا) عبد الرحمن العيدان، وفريقي عمل الجمعية والمندوبية.
وتم مناقشة تسجيل عنصر “القط العسيري” -وهو فن تزيين جدران المنازل بمنطقة عسير- لإدراجه في القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى (اليونسكو)؛ حيث تمت الموافقة على تسجيل عنصر القط العسيري ليصبح ثالث عنصر للمملكة على لائحة التراث غير المادي (الشفوي).
وقالت الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث: “أبارك للوطن هذا الإنجاز الثقافي والتراثي الهام بتسجيل ملف القط العسيري، وأشكر شركاءنا في تسجيل هذا الملف في المندوبية الدائمة لدى اليونسكو، ووزارة الثقافة والإعلام والمجتمع المحلي العسيري، كما أشكر فريق عمل (نحن تراثنا) على المجهود الإيجابي في تسجيل الملف”.
بدوره، علق المندوب الدائم للسعودية لدى منظمة اليونسكو الدكتور إبراهيم البلوي، قائلًا: “أبارك لوطننا الغالي هذا الإنجاز بتسجيل ملف القط العسيري.. لقد عملنا على هذا الملف تكامليًّا مع جمعية (نحن تراثنا) ووزارة الثقافة والإعلام، كما نسقنا دوليًّا مع الدول الأعضاء لضمان تسجيل الملف دون أي تأخير أو رفض -لا قدر الله- أشكر شركاءنا. ولا يفوتني في هذه المناسبة شكر زميلي في المندوبية عبد العزيز الصالح”.
أما عبد الرحمن العيدان المدير العام للجمعية السعودية للمحافظة على التراث، فعبر عن فخره بالتراث السعودي، واستمرار الشراكة المثمرة مع وزارة الثقافة والإعلام والمندوبية الدائمة لدى اليونسكو والمجتمعات المحلية في تسجيل 3 ملفات وطنية؛ هي: العرضة، والمزمار، وأخيرًا القط العسيري، بخلاف الملفات الثلاثة الأخرى المشتركة.
وأضاف: “لا يفوتني أن أشكر هيئة السياحة والتراث الوطني وإمارة منطقة عسير على الدعم والمساندة، وكذلك زملائي في (نحن تراثنا): رهاف قصاص مديرة إدارة المشاريع، وابتسام الوهيبي مديرة قسم التراث غير المادي، وإبراهيم مسفر الألمعي مدير فرع الجمعية في منطقة عسير”.
وتعد هذه التجربة جزءًا من التعاون القائم بين الجمعية السعودية للمحافظة على التراث ووزارة الثقافة والإعلام لإعداد الملفات للتسجيل في لائحة التراث العالمي للتراث الثقافي غير المادي. وعملت الجمعية مع المجتمعات المحلية في جمع المادة وتوثيقها وتسجيل شهادات الممارسين ضمن دورها كمنظمة مجتمع مدني، وحرصًا على توثيق هذا التراث الهام من حضارتنا.