الاثنين, 13 صفر 1440 هجريا, الموافق 22 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات

مع التقدم التكنولوجي والثورة اللي احدثتها google مع تطبيق translation الذي قطف ثماره في المونديال الأخير يوضح لنا أن وسيلة التواصل بين الشعوب أصبحت أسهل من أي وقت مضى.

لذلك هل ينبغي لنا أن نتعلم لغة أجنبية لكي نواكب التقدم العلمي أم هناك حلا آخر يواكب رؤية ٢٠٣٠ ؟

حول هذا الموضوع تحدث الأستاذ سلطان الفياض أحد المهتمين باللغة العربية والتقنية الحديثة فذكر
إنّ رؤية 2030 تحتّم علينا أن نعرّب مناهج كليات الطب، والعلوم الطبيعيّة، والتطبيقيّة، والهندسيّة، ليدرس الطالب هذه العلوم في اللغة التي تكوّن بها عقله المعرفيّ منذ صغره في المدرسة وفي المنزل، وفي البيئة الاجتماعيّة، وترسّخت بها ملكاته المعرفيّة، ومواهبه الخلّاقة، وأبعاده النفسيّة والسلوكيّة. وهذه المناحي الفاعلة في التعلّم يفتقدها الطالب، أو يقلّ أثرها حين يدرس العلم بلغة غير لغته الأمّ، وإنّ غياب اللغة الأمّ، اللغة الوطنيّة عن ميدان التكوين المعرفي، والبحث العلميّ، والسباق الحضاريّ؛ لهو إهدار لثروة وطنية بالغة الأهميّة عظيمة الأثر، ولا أظنّ منصفا من علماء اللسان يشكّ في أن اللغة العربيّة لغة علم، ولغة عقل، ولغة منطق قويم، وثروة إنسانيّة للمتكلّمين بها.