الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

#الضمان_الصحي : لا تأمين بمنافع أقل مما جاء في “الوثيقة”

#الضمان_الصحي : لا تأمين بمنافع أقل مما جاء في “الوثيقة”

أكد مجلس الضمان الصحي التعاوني، أن النظام لا يسمح بأي حال من الأحوال بإصدار وثيقة تأمين صحي بمنافع أقل مما جاء في وثيقة التأمين، مشددًا على أن جميع إجراءات متابعة الحمل والولادة وما يصاحبها من فحوصات وتشخيص تدخل ضمن المنافع المنصوص عليها في الوثيقة الصحية.

وأوضح المجلس في بيان مقتضب، أن جميع الأمراض المزمنة تدخل ضمن المنافع المنصوص عليها في وثيقة الضمان الصحي التعاوني، ما لم تكن ناتجة عن حالات ضعف أو تشوه خلقي، وبشرط أن يتم الإفصاح عنها قبل التعاقد.

ورد الضمان الصحي على عدة تساؤلات حول هذا الموضوع من خلال موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بأن وثيقة التأمين الصحي تغطي كل مصاريف الكشف الطبي والأدوية والمحاليل والأشعة، إضافة لنفقات عمليات التنويم بالمستشفى، كما أنها إضافة لتغطية نفقات الحمل والولادة تتولى تكاليف الفحص المبكر لحديثي الولادة لاكتشاف الإعاقة والحد منها، كما تؤمّن تغطية نفقات متابعة الحمل والولادة الناتجة عن التخصيب والتلقيح الاصطناعي.

واستثنى الضمان من التغطية أي نفقات خاصة بالعلاج الذي يسبق مرحلة الحمل، وأضاف: وثيقة التأمين لا تتعهد بتكاليف العلاج المتعلقة بالوسائل السابقة لمرحلة الحمل، وهي: الإخصاب الصناعي أو المنشطات، وعلاجات العقم أو العجز الجنسي، أو نقص الخصوبة أو التخصيب الاصطناعي؛ لكنها تلتزم في ذات الوقت بكل التكاليف المترتبة على الإجراءات الوقائية مثل التطعيمات بما في ذلك التطعيم الموسمي ورعاية الأمومة والطفولة؛ وفقًا لتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة.