الاثنين, 15 صفر 1441 هجريا, الموافق 14 أكتوبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

أمراض يساهم الكركم في تجنبها اكتتاب أرامكو.. توقعات بإقبال يفوق المشاركة في طرح «الأهلي» 90 % من المسار «المؤقت» لقطار الحرمين أنجزت ‏⁧‫#المدينة‬⁩: التحقيق مع 4 أشخاص اعتدوا على فرقة إسعافية الوزير الجبير يلتقي عدداً من الصحفيين في أبرز وسائل الإعلام الروسية انطلاق منتدى صناعة الترفيه «Joy Forum19» بالرياض انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية يتوقع عالم الفلك السويسري ديدييه كيلو الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء أن تكتشف حياة خارج كوكب الأرض خلال ١٠٠ عام. ويتنبأ العالم السويسري، الذي ساهم في اكتشاف نحو ٤ آلاف كوكب، وتحمل عشرات الأجرام السماوية اسمه، أن ينجح البشر في اكتشاف كائنات غريبة في الفضاء خلال ٣٠ عاما ! والاعتقاد بوجود حياة غريبة في كواكب أخرى ليس جديدا، فهناك علماء متيقنون من وجود كواكب أخرى تحمل نفس المقومات التي أنتجت الحياة في الأرض، كما أن الالتقاء بكائنات فضائية مسألة وقت ! في الحقيقة الاعتقاد بوجود مخلوقات تعيش على كواكب أخرى لم يعد خيالا، فوكالة الفضاء ناسا تتوقع تقديم أدلة قاطعة على وجود الكائنات الفضائية قبل ٢٠٢٥م، كما أن الكثير من العلماء يؤكدون وجود كواكب أخرى تحمل خصائص كوكب الأرض من بين ٤٠ مليار كوكب يحتويها درب التبانة، كما أن كثيرا من البشر العاديين يؤمنون بأنهم ليسوا وحيدين في هذا العالم الفضائي، فأكثر من نصف الألمان يعتقدون بوجود كائنات فضائية لا يمكن التواصل معها بسبب المسافة البعيدة ! وفي عام ١٩٧٤م جرت أول محاولة للاتصال بالكائنات الفضائية عندما تم إرسال بث «أريسيبو» التي حملت تعريفا بالإنسان والأرض، لكن علماء آخرين رأوا في محاولة التواصل مع كائنات فضائية غريبة بأنها مجازفة خطيرة، فلا شيء يضمن عواقب مثل هذا الاتصال مع مخلوقات مجهولة وضمان عدم عدائيتها ! لكن السؤال الذي يطرح نفسه مع تسابق البشر على تدمير حياة كوكبهم، هل ستصمد الأرض ١٠٠ عام حتى يجري الاتصال الأول بالمخلوقات الفضائية ؟! مهرجان “شتاء طنطورة 2019” يعلن فتح شراء التذاكر وعروض عالمية وفعاليات مميزة بانتظار الزوار وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل السفير الصيني لدى المملكة، ويستعرضان العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. ‏⁧‫#جدة‬⁩ تستضيف بطولة العالم لكرة السلة 3×3 الجمعة المقبلة. إطلاق برنامج “استدامة وتمكين” بمنتجات وقفية تحقق أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي.

الصندوق الصناعي يدعو المنشآت ورواد الأعمال للاستفادة من برنامج “آفاق”

الصندوق الصناعي يدعو المنشآت ورواد الأعمال للاستفادة من برنامج “آفاق”

أطلق صندوق التنمية الصناعي السعودي في إطار برامجه المتخصصة برنامج “آفاق” لتحفيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.
ودعا الصندوق المنشآت الوطنية ورواد الاعمال إلى الاستفادة من البرنامج وما يوفره من مميزات تساعد على تحقيق النجاح والتطور.
ويقوم برنامج “آفاق” بتوفير الدعم للمنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال من خلال عدة مسارات أطلق منها الصندوق مسارين؛ يُعنى المسار الأول بتحفيز نمو المنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة الواعدة، من خلال تقديم عدد من المزايا المتعلقة بفترات السداد ومدد السماح وأهمها الصرف المبكر للقروض لتسريع نمو المنشآت الصناعية، ومسار ثانٍ لدعم رواد الأعمال في مختلف القطاعات الصناعية، من خلال الشراكة مع حاضنات ومسرعات الأعمال، مثل برنامج “بادر” لحاضنات ومسرعات التقنية التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.
ويقدم البرنامج إلى جانب الدعم المالي، حزمة من الخدمات الاستشارية والحوافز التشجيعية لتمكين رواد الأعمال، فضلا عن أصحاب الاختراعات للاستفادة من “مسرعة المنشآت الصناعية” التابعة لبرنامج بادر في إطار اتفاقية التعاون الاستراتيجي بين الصندوق الصناعي وبرنامج بادر الذي أطلق مسرعة أعمال بهدف سد الثغرات والاحتياجات المتفاوتة في المجال الصناعي من خلال توفير مجموعة من الخدمات الاستشارية لدعم المشاريع الصناعية الناشئة في المراحل الأولى من التأسيس.
ويأتي برنامج “آفاق” ضمن خطط الصندوق الرامية لدعم القطاعات الصناعية، بالإضافة إلى القطاعات المستهدفة لبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، أحد أبرز برامج رؤية 2030، والذي يضم تحت مظلته قطاعات الصناعة، الطاقة، التعدين والخدمات اللوجستية، ويعتبر الصندوق شريكاً أساسياً فيه، بصفته الممكّن المالي الرئيس للبرنامج.