الاثنين, 6 رمضان 1439 هجريا, الموافق 21 مايو 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

حشد من الهندوس يقتل مسلما هنديا اتهموه بذبح بقرة! “هدف”: 2832 منشأة تسجل في برنامج التدريب الصيفي “صيفي”.. والتسجيل إلكترونيا متاح أمام المنشآت نائب أمير منطقة مكة يتسلم هدية مقدمة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة أمير مكة يشهد توقيع اتفاقيات لمبادرة تمكين الأسر المنتجة للاستفادة من المقاصف المدرسية “أُسر” شرطة الرياض تضبط “3” أحداث سوريي الجنسية تورطوا في عدة جرائم سرقة امير تبوك يلتقي مدير فرع وزارة العدل بالمنطقة وزارة البيئة تواصل جولاتها التفتيشية على المزارع وأسواق الخضار في الرياض ‬⁩ أمير منطقة ⁧‫حائل‬⁩ يفتتح التبرع بمبلغ مليون ريال لحملة “⁧‫فرج كربتي” فتح بوابة القبول الإلكتروني الموحد للطالبات بجامعات الرياض في 12 شوال أكثر من 3 آلاف زيارة تفتيشية على منافذ بيع الأجهزة الكهربائية “لجنة أخطاء تسجيل الملكية” تصحح 256 شكوى بكتابات العدل نيابة عن سمو ولي العهد رعى نائب أمير المنطقة الشرقية حفل تخريج الدفعة الـ 31 من طلبة كلية الملك فهد البحرية

الصحة: إستراتيجية عالمية للقضاء على الإيدز بحلول 2030

الصحة: إستراتيجية عالمية للقضاء على الإيدز بحلول 2030

شددت وزارة الصحة، على التزامها بتحقيق الإستراتيجية الوطنية والعالمية للتحكم والسيطرة على مرض الإيدز بحلول العام 2030 في سبيل القضاء عليه تماماً، عطفا على ما تم التوصل إليه من نتائج إيجابية في مسيرة مكافحة المرض وفقاً للمؤشرات الوبائية المتعلقة بانخفاض معدلات الإصابة والوفيات الناتجة من عدوى الإيدز على مستوى العالم، مشيرة إلى أنها تولي مكافحة الأوبئة بشكل عام ووباء الإيدز بشكل خاص اهتماما كبيراً على المستويين المحلي والعالمي، وذلك ضمن رؤية وزارة الصحة ورسالتها لتحقيق الصحة الشاملة لشرائح المجتمع كافة.

وأوضحت الصحة في ندوة خاصة نظمتها أمس في الرياض تزامناً مع «يوم الإيدز العالمي»، أنها سعت وبالتنسيق مع الجهات الأخرى في وضع اللوائح والقوانين اللازمة لضمان البيئة المناسبة للمتعايشين مع فيروس الإيدز، إذ سيتم اعتماد نظام حقوق المتعايشين كما يجرى الإعداد للتوسع في خدمات الفحص لحماية الأمهات والأطفال وتقوية برامج اكتشاف الحالات المبكرة وإدراجها ضمن العلاج.

وأبانت أن العالم يخطو خطوات متسارعة في سبيل القضاء على فيروس الإيدز في المنظور القريب، كما يتضح من البيانات والمؤشرات الوبائية للإستراتيجيات المتبعة وخاصة النتائج المحرزة في الوصول للمصابين ومعالجتهم، إذ تضاعف عدد المصابين بالعدوى من 10% في القرن الماضي إلى أكثر من 70%، وتمت السيطرة والتحكم في معدلات الحمل الفيروسي لأكثر من 80% منهم، أصبحوا يعيشون حياة صحية خالية من المضاعفات المرضية ولا يشكلون خطراً كبيراً لنقل العدوى للآخرين مما يبشر بالتحكم في انتشار المرض، ورغم هذا التقدم المحرز فإن التحدي الأكبر يتمثل في التوسع في أنشطة الفحص المبكر وزيادة معدلات اكتشاف الإصابة للوصول لأكثر من 90% من المصابين خلال العامين القادمين وتوفير الخدمات العلاجية المتكاملة والفعالة لهم، إذ ستشهد المرحلة القادمة تطبيق العديد من التدخلات والأنشطة بهدف إتاحة خدمات الفحص لكافة فئات المجتمع بصورة عامة مع التركيز على الفئات الأكثر عرضة والأكثر هشاشة للإصابة بالعدوى بصورة خاصة، وذلك بإتاحة هذه الخدمات ودمجها في كل مستويات الرعاية الطبية.

وأفادت أنه وخلال 30 عاماً تحقق الكثير من الإنجازات المؤثرة والفعالة نتج منها عكس مسار الوباء عالمياً نحو القضاء عليه تماماً بنهاية العقد القادم، إذ أبانت المؤشرات انخفاضاً في الإصابات الجديدة عالمياً وانخفاضا في معدلات المراضة والوفيات مما يبشر بإمكانية السيطرة التامة على هذا الوباء وكبح جماحه، إلا أن بعض المناطق منها المنطقة التي ننتمي إليها لم تواكب هذا التغيير، بل ما زالت وتيرة ونسب الإصابات الجديدة وسط الفئات الأكثر عرضة تزداد بصورة مقلقة، مما يتطلب العمل الجاد للحاق بركب الأمم في مسيرتها نحو التخلص من الوباء الذي يشكل تهديداً للصحة العامة والتنمية البشرية.