السبت, 9 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 17 نوفمبر 2018 ميلاديا

الشيخ سليمان العثيم.. رجل من ذهب

الشيخ سليمان العثيم..  رجل من ذهب

لقد وهب الله بلادنا، المملكة العربية السعودية رجال أعمال من أبنائها المخلصين في عطائهم، الجادين في أعمالهم، الحريصين على نجاحهم أينما حلوا وحيثما رحلوا، كما أنهم يفخرون بأنهم من أبناء هذه البلاد الطيبة المباركة .. ولله الحمد فهم كثيرون بفضل الله، وفي كل مجالات الحياة، وفي كل مجال يهتم بالإنسان من حيث هو إنسان.. نجاحات هؤلاء تثلج صدور الوطن وأهله، وفي الوقت ذاته تزيد من ثقتهم في وطنهم..

والشيخ سليمان العثيم، رجل الأعمال وتاجر الذهب المعروف، رئيس مجلس إدارة مجموعة العثيم للمجوهرات من الشخصيات الناجحة التي يحق لنا أن نفخر بها؛ فهو أحد أبناء الشيخ صالح العثيم الذي أسس عام 1376هـ/1956م واحدة من أهم المؤسسات الاقتصادية الوطنية التي تستثمر في قطاعات عدة، كتجارة التجزئة، وصناعة وتجارة الذهب والمجوهرات وغيرها. وقد تلقى العثيم تعليمه الأوليّ بمدارس الرياض، ثم التحق بالمعهد العلمي بالرياض.

آمن الشيخ سليمان العثيم بأن للتفوق والرقي في جميع المجالات، وبخاصة في مجال تجارة الذهب، أسساً يجب العمل على إرسائها، وأول تلك الأسس – في رأي الشيخ سليمان العثيم – التسلح بالعلم والتكنولوجيا الحديثة لضمان تفوقك على الآخرين.

ومن هذا المنطلق، فقد قام الشيخ سليمان بإنشاء المعهد السعودي لعلوم المجوهرات لنشر ذلك العلم بين أبناء وطننا لخلق كوادر مدربة وعلى أعلى مستوى من التقنية الحديثة، والفكرة – كما أوضحها- تتلخص في تدريب الكوادر السعودية على عمليات تصنيع الذهب والألماس طبقاً لنظام المعهد الأسترالي لعلوم المجوهرات والـ G.I.A الأمريكي ويتم التحاق الشباب السعودي بالمصنع بعد تخرجه. فهو يؤكد دائما أن قطاع المجوهرات في المملكة يتنامى عالمياً بين المركز الرابع والخامس لاستهلاك الذهب والمجوهرات وهو يشكل 80٪ من أسواق دول الخليج مجتمعة.,.

لقد استطاع الشيخ سليمان العثيم  سلمه الله تحقيق حلمه الذي راوده قبل أكثر من 25 عاما، فقد كان طموحه أن يؤسس الشركة التي ستكون أفضل في المنطقة،  لذا قدم التدريب المهني في علم الجواهر، الذي حصل على شهادة الجامعة من الولايات المتحدة الأمريكية وشغف بأن يصمم له ميزة على المنافسة في وقت مبكر.

ويتمتع الشيخ سليمان بن صالح العثيم بحس وطني صادق فهو محب للوطن والمواطنين محب للوطن وأهله، وقد أكد ذلك بقوله عند افتتاحه فرعا نسائيا جديدا لمجموعته  “بداية الفضل والشكر لله على توفيقه ومنه وفضله والحمد لله دائما حيث يأتي هذا الفرع النسائي للإيمان الكامل من قبلنا بعمل المرأة ودورها في كل شيء بما فيها العمل والمثابرة والنجاح ورغبة منا لتقديم خدمة خاصة ومريحة اكثر عندما تتعامل المرأة مع المرأة لما فيها من خصوصية وللمساعدة في اختيار مقتنياتها ودعم بنات الوطن ضمن الخطة التي تعمل عليها قيادتنا الحكيمة ووزارة العمل والجهات المختصة للمساهمة في توطين الوظائف بكادر نسائي متكامل سعينا جاهدا لتدريبهم وإعطائهم الخبرة المناسبة للعمل في قطاع الذهب والمجوهرات لاسيما وأن الفتاة السعودية تحقق تميزاً ونجاح رائع في مجال تصميم المجوهرات”، موضحا بأن السوق السعودي من أهم الأسواق العالمية في مجال الذهب والمجوهرات.

وهو كرجل أعمال ناجح يؤكد عزمه على أن تبقى معارض سليمان العثيم للذهب والمجوهرات الوجهة الاولى لمن يبحث عن التحف من قطع الذهب والالماس، موجها شكره للجميع، مؤكدا سعيه لدعم توجيهات ولاة أمرنا بتوفير العمل لأبناء هذا الوطن الغالي فهم اهل للثقة والنشاط والعمل.

وعلى الجانب الإنساني يذكر للشيخ سليمان العثيم مروءته وكرمه، ومواقفه الداعمة للأعمال الخيرية في كثير من مناطق المملكة، ومساهماته في المجالات الإنسانية وتخفيف الآلم عن المكلومين داخل الوطن وخارجه..

ونحن في (المملكة اليوم) نقدم للشيخ سليمان العثيم خالص تهانينا وأصدقها بالنجاحات التي يحققها وتحققها مجموعة العثيم والإسهامات الفعالة له حفظه الله..داعين الله عز وجل له بدوام التقدم والازدهار، وأن يبارك الله تعالى جهوده الطيبة ويزيده من فضله ويستمر عطاءه الخير في بلد الخير والعطاء..

وأن يحفظ الله قادة هذه البلاد ويوفقهم لكل ما فيه خير البلاد وأهلها.