الاثنين, 11 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 19 نوفمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الشيخ الثبيتي في خطبة الجمعة: من أخلاق المسلم مبادلة أهل الفضل بالفضل ومقابلة الجميل بالأجمل

الشيخ الثبيتي في خطبة الجمعة: من أخلاق المسلم مبادلة أهل الفضل بالفضل ومقابلة الجميل بالأجمل

أوضح فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن من مبادئ المسلم وأخلاقه ؛ مبادلة أهل الفضل بالفضل؛ ومقابلة الجميل بالأجمل، وهذه قيمة عظيمة من قيم الإسلام في التعامل، وهي أن جزاء الإحسان في الإسلام الإحسان بمثله، قال الله تعالى: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ) فالمسلم لا ينسى أهل الفضل عليه ومن أسدي إليه معروفا يذكر إحسانهم ويشكر جميلهم، ويقدر عطائهم كما لا ينسى في زحمة الحياة، وصخب أحداثها، من جمعتهم به علاقة ود ورحمة، وسابق عشرة، ولو شابها يوم خلاف أو شحناء، قال الله تعالى: (وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ) ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم – سيد أهل الوفاء، علمنا أجمل معاني الإحسان فقد اعترف بفضل زوجه خديجة بنت خويلد في حياتها، وحتى بعد مماتها، وكان يكثر من ذكرها وشكرها والاستغفار لها، ويقول: ( إنها كانت وكانت، وربما ذبح الشاة فقطعها ثم أرسلها في صدائق خديجة ) رواه البخاري ومسلم.

وأكد فضيلته أن أعلى الإسلام قدر من أسدى إليك معروفا وإحسانا؛ بل وأكد على مكافأته، يقول النبي صلى الله عليه وسلم (لا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ ) رواه أحمد بإسناد صحيح وابن حبان في صحيحه، ( معناه: أن الله لا يقبل شكر العبد على إحسانه إليه إذا كان العبد لا يشكر إحسان الناس، ويكفر معروفهم؛ لاتصال أحد الأمرين بالآخر، ومن معنى الحديث أن من كان من طبعه وعادته كفران نعمة الناس، وترك الشكر لهم. كان من عادته كفر نعمة الله تعالى، وترك الشكر له، ومن معناه: أن من لا يشكر الناس كان كمن لا يشكر الله.

وأوضح فضيلته أن صور رد الجميل الذي يسعى للوفاء به أهل الوفاء يشمل الأقوال، والأفعال والمشاعر، قال الله تعالى: (وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا.

(فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا )، فإذا رد المسلم التحية، بمثلها أو أحسن منها.

والمعروف بمثله أو أحسن منه، والكلمة الطيبة بمثلها أو أحسن منها، والهدية بمثلها أو أحسن منها، صفت قلوبنا، وقويت روابطنا، وتعمقت علاقاتنا، وانحسرت دائرة الخلاف بيننا.

وذكر فضيلته أن أول خطوة في مكافأة أهل الفضل الاعتراف بفضلهم، والإقرار باستحقاق شكرهم، وهو التزام أخلاقي على المسلمين ؛ وجه به نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، ودعا إليه،

ويسَر الإسلام صور مكافأة أولي الفضل بما يستطيعه المسلم؛ بالكلمة الطيبة والدعاء له بالخير، وملاقاة المسلم لأخيه المسلم بطلاقة الوجه وبشاشة النفس، وهذا من كمال هذا الدين وشموله وآدابه ومحاسنه لتبقى المودة والألفة والمحبة.

وعن أبي ذره قال: قال رسول الله: (لا تَحقِرَنَّ مِنَ المَعْرُوف شَيْئًا، وَلَو أنْ تَلقَى أخَاكَ بوجهٍ طليقٍ ) رواه مسلم.

كما ذكر فضيلته: أن الثناء بالحق ؛ من صور رد الجميل لأولي الفضل؛ ومن أجزل صور رد الجميل لذوي الفضل؛ مكافأتهم بالدعاء لهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا مَا تُكَافِئُونَهُ فَادْعُوا لَهُ حَتَّى تَرَوْا أَنَّ قَدْ كَافَأْتُمُوهُ ) رواه أبو داود والنسائي وأحمد بإسناد حسن.

وتابع فضيلته: ومن أقرضك مالاً فمن الجميل حسن أداء الديون، والوفاء والحمد.

وفي حياة المسلم فئات من ذوي الفضل معروفهم قائم، وفضلهم دائم، وإحسانهم سابغ؛ وأعظمهم فضلاً رسول الأمة صلى الله عليه وسلم – الذي أخرجنا الله به من الظلمات إلى النور.

ومن أكثر الناس فضلا على الإنسان وأحقهم عليه وفاء؛ الوالدين الذين أحسنا إليه وربياه صغيرا، قال تعالى: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ).

وطلاب العلم عليهم واجب الوفاء لمعلميهم بالدعاء لهم؛ لفضلهم عليهم، دعا أبو حنيفة لشيخه حماد، ودعا أبو يوسف لشيخه أبي حنيفة، قال الإمام أحمد بن حنبل – رحمه الله – ( ما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي وأستغفر له).

والزوجان بينهما معروف مترادف، وجميل متقابل، أسدى كل واحد منهما للآخر زهرة حياته، وثمرة فؤاده؛ فحفظ العهد، وحسن العشرة والتغافل عن الزلات من رد الجميل، فإن الحسنات يذهبن السيئات قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ » رواه مسلم.

وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته أن الحادث الأليم الذي وقع قبل أيام في مدينة بريدة، وأسفر عن مقتل رجل أمن؛ عمل مأزوم ينبئ عن جهل وطيش وتيه، وإن هذا الفكر الداعشي التكفيري يلفظ أنفاسه وفي رمقه الأخير، ونحن واثقون أن فكرهم يتوارى، وضلالهم يتهاوى ومن أراد تقويض أمننا، وزعزعة استقرارنا؛ فلن يحقق أهدافه، ولن يروم مراده، وسيبوء بالخسران المبين، بفضل الله، ثم بمتابعة ولاة أمرنا، ويقظة رجال أمننا وعلمائنا، قال تعالى: (لإِيلافِ قُرَيْش* إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ).

لقد استبشر العالم الإسلامي عامة، والشعب الأفغاني خاصة، بمؤتمر السلم الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين، وعقدته منظمة التعاون الإسلامي، بمكة المكرمة، والذي حث على نبذ الاقتتال، والتفرق، والدعوة إلى الإصلاح واجتماع الكلمة، والرد إلى أحكام الشريعة عند الخصومة والتنازع.

وهذه رسالة سلام، من مهبط الوحي، تقتضي أن يلتقط الأفغان مبادرة السلام لاسيما العلماء منهم، بالعمل على إحلال السلم، والاستقرار في بلدهم، وانتشاله من صراع أتى على الأخضر واليابس، قال تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ).

واختتم فضيلته الخطبة بالدعاء: اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين، واجعل اللهم هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين، اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم أجعل ديارهم ديار أمن وأمان يا ذا الجلال والإكرام اللهم وفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما تحب وترضى، وأجعل عمله في رضاك ووفق جميع أمور ولاة المسلمين للعمل بكتابك وتحكيم شرعك يا ذا الجلال والإكرام، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم أن الله لا إله إلا أنت، أنت الغفور الغني ونحن الفقراء، ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين.