الخميس, 10 شعبان 1439 هجريا, الموافق 26 أبريل 2018 ميلاديا

“الشركة السعودية للكهرباء” و”جنرال إلكتريك” توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التحول الرقمي في قطاع الطاقة الكهربائية بالمملكة

“الشركة السعودية للكهرباء” و”جنرال إلكتريك” توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التحول الرقمي في قطاع الطاقة الكهربائية بالمملكة

وقعت “السعودية للكهرباء” مذكرة تفاهم مع “جنرال إلكتريك”، المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز GE، خلال فعاليات الدورة الثانية من “منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي الأمريكي” الذي أقيم تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وحمل شعار “عصر التحول: من الرؤية إلى التنفيذ”.

 

وبموجب مذكرة التفاهم، ستواصل كل من “السعودية للكهرباء” و”جنرال إلكتريك” العمل معاً نحو تسريع التحول الرقمي لقطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية، بما ينسجم مع أهداف رؤية المملكة 2030. وسيكون التركيز موجهاً نحو تعزيز كفاءة وأداء وموثوقية العمليات التشغيلية في القطاع من خلال “مركز تحسين ومراقبة محطات إنتاج الطاقة الكهربائية” التابع لـ “السعودية للكهرباء” والذي يُتيح إدارة أداء الأصول في محطات توليد الكهرباء باستخدام الحلول الصناعية الرقمية الحديثة التي طورتها “جنرال إلكتريك”.

 

وتم توقيع مذكرة التفاهم في نيويورك من قبل المهندس خالد بن سعد الراشد الرئيس التنفيذي لـ “شركة كهرباء السعودية لتطوير المشاريع”، إحدى الشركات التابعة لـ “السعودية للكهرباء”، وستيفن ماكاليون، مدير العلاقات الحكومية والاتصالات لدى “جنرال إلكتريك” في المملكة العربية السعودية والبحرين، بالنيابة عن هشام البهكلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك” في المملكة العربية السعودية والبحرين. وأعقب مراسم التوقيع إجتماع عقد في الرياض وجمع كلاً من المهندس زياد بن محمد الشيحة، الرئيس التنفيذي لـ”السعودية للكهرباء”، راسل ستوكس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة لدى “جنرال إلكتريك” و جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة لدى “جنرال إلكتريك” في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، وعدد من كبار المسؤولين التنفيذيين من الشركتين لمناقشة سبل تعزيز التعاون المستقبلي.

 

بهذه المناسبة، قال المهندس زياد بن محمد الشيحة: “نتطلع من خلال مذكرة التفاهم الجديدة إلى تعزيز مبادرات التحول الرقمي التي أطلقناها بالتعاون مع ’جنرال إلكتريك‘ في المملكة بهدف رفع مستويات الإنتاجية ضمن قطاع الطاقة الكهربائية بما يشمل كافة مراحل التوليد والنقل والتوزيع. وتبرز أهمية هذه الخطوات بالنظر إلى الدور الجوهري الذي يلعبه قطاع الكهرباء في دعم خطط التنمية الوطنية في شتى المجالات، ولا سيما القطاع الصناعي، وتوفير الرفاهية للمواطنين السعوديين، انطلاقاً من رؤية المملكة 2030”.

 

وأضاف: “يرتبط “مركز تحسين ومراقبة محطات إنتاج الطاقة الكهربائية” بنحو 25 محطة توليد تعمل على إنتاج أكثر من 40 جيجاواط، ويمكنه الحصول على بيانات فورية حول عوامل حيوية مثل كمية استهلاك الوقود وحجم الإنتاج ومعدل الحرارة، مما يُمكّن “السعودية للكهرباء” من اكتشاف أي خلل في الأداء، ومتابعة تكاليف إنتاج الكهرباء في الوقت الفعلي في كل محطة، وبالتالي تحسين عمليات التشغيل الشبكة الكهربائية، مشيراً إلى أن “السعودية للكهرباء” و”جنرال إلكتريك” أطلقا برنامجاً مكثفاً للتدريب المهني يشمل أكثر من 50 من موظفي الشركة، لإثراء معارفهم وخبراتهم حول مفاهيم التحول الرقمي، ومساعدتهم على إدارة المركز.

 

ومن جانبه قال جوزيف أنيس: “لطالما كانت ’السعودية للكهرباء‘ رائدة في اعتماد الابتكارات التقنية الحديثة في الشرق الأوسط، ولا شك بأن الإنجازات المحققة في ’مركز تحسين ومراقبة محطات إنتاج الطاقة الكهربائية‘ وخطط الشركة لتوسعته هي خير تجسيد لالتزامها الراسخ بتحدث قطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية باستخدام أكثر الحلول تطوراً. وبدورنا، فإننا نتطلع قدماً إلى توطيد أواصر التعاون مع الشركة خلال السنوات المقبلة لدعم مسيرتها الطموحة نحو التحول الرقمي”.

 

وتعتزم “الشركة السعودية للكهرباء” و”جنرال إلكتريك” تطبيق حلول صناعية رقمية في محطات أخرى للطاقة في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية لتوليد ما يصل إلى 25 جيجاواط من الكهرباء، وتأسيس فريق مشترك للعمل على تحسين مستويات الأداء والموثوقية في جميع المواقع. وتشمل الحلول المستخدمة أحدث تطبيقات الأمن المعلوماتي المعدة خصيصاً لمحطات الطاقة. وتعتبر “الشركة السعودية للكهرباء” من أبرز شركاء “جنرال إلكتريك” وتستخدم تقنياتها على نطاق واسع، وستكون من الرواد العالميين الذين يعتمدون الحلول الصناعية الرقمية التي طورتها “جنرال إلكتريك” في قطاع المرافق العامة.