السبت, 7 ذو الحجة 1439 هجريا, الموافق 18 أغسطس 2018 ميلاديا

السكوت عن التجمهر يقود للتصوير

السكوت عن التجمهر يقود للتصوير
في كل مرة تجد فيها زحامًا في طريق ما؛ ويفترض في هذا الطريق أن يكون من الطرق السهلة والمرنة، والتي لا يوجد فيها إشارات مرورية أو أي تحويلات، يمكن أن تؤدي إلى زحام فإن أول ما يخطر في بالك بأن هناك حادثا مروريا، وهذا الحادث المروري قد يكون بسيطاً ولم يسفر عن أي إصابات أو أضرار كبيرة، غير أن انتظار أصحاب السيارات حضور الجهات المسؤولة لتحديد مسؤولية الحادث يساهم في عرقلة السير من ناحية، كما أن تجمهر بعض السيارات التي تقوم بالمرور بجوار الحادث يزيد الحال سوء، ويضاعف الزحام، فكل من يقوم بالمرور بجوار الحادث لا يكتفي فقط بمشاهدة الحادث، بل أحيانا يسعى للتحليل لمعرفة من هو المخطئ من الطرفين، وهناك من يقوم بالتوقف للمساهمة في الإصلاح بين الطرفين في حالة نشوب خلاف بينهما، وهذا كله على حساب مَن خلفهم من سيارات، وقد يمتد هذا الزحام لتصل الصفوف بضعة كيلومترات!!.
وعلى الرغم من أن هذا التجمهر وهذا السلوك فيه مخالفة صريحة لنظام المرور باعتباره عرقلة للسير وإغلاقا للطريق العام، فإن البعض يرى بأن هذا التوقف هو نخوة وفزعة وشهامة، وحجتهم في هذا الأمر أنه كيف ترى أفرادا في موقف حرج ولا تقدّم لهم المساعدة، على الرغم من أن هذه المساعدة قد تعيق طريق المسعفين والجهات الأمنية، وتمنعهم من الوصول إلى موضع الحادث.
اليوم .. ومع عدم محاسبة هؤلاء تطوّر الأمر كثيراً، فلم تعد القضية تقف عند حدّ التجمهر أو الفضول، بل تجاوزتها إلى التصوير من خلال الجوالات، ليسعى البعض لإرسال صور تلك الحوادث أو مقاطع الفيديو، فبدلاً من أن يفسح الطريق للجهات المسعفة لإنقاذ المصابين، تجد أمثال هؤلاء يسارعون لالتقاط صور الجرحى، بل وقد يكون في بعض الأحيان موتى، ولا أعرف كيف يستطيع أمثال هؤلاء تصوير مثل تلك المناظر المؤلمة، والتي تدل على أن بعض هؤلاء قد تجردوا من كل معاني الإنسانية!.
أعتقد أن هذه القضية تحتاج إلى ضبط، سواء من خلال ضرورة حضور الجهات ذات العلاقة بشكل سريع لمباشرة الحادث، أو من خلال محاسبة المتجمهرين وردعهم عن التطفل والفضول، أو محاسبة كل من يقوم بنشر مثل تلك الصور أو المقاطع عن مثل هذه الحوادث.

نقلاً عن المدينة