الخميس, 18 رمضان 1440 هجريا, الموافق 23 مايو 2019 ميلاديا

الخارجية المصرية تعرّي أردوغان.. وبيان ناري يرد على تصريحاته “الحاقدة”

الخارجية المصرية تعرّي أردوغان.. وبيان ناري يرد على تصريحاته “الحاقدة”

دانت وزارة الخارجية المصرية، الأربعاء، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤكدة أنها “تنطوي على حقد وتعبّر عن مواصلة احتضانه لتنظيم الإخوان الإرهابي ومناصرته”.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ إن أردوغان: “يطل علينا مرة أخرى بأحاديث حول مصر وقيادتها السياسية، تنطوي بشكل جلّي على حقد، بل وتعبّر عن مواصلة احتضانه لجماعة الإخوان الإرهابية ومناصرتها”.

وأضاف: “إن مثل تلك المهاترات تأتي من جانب من قام بحبس وسجن الصحفيين الذين وصل عددهم إلى 175 صحفيًا وعاملا في مجال الإعلام، وذلك في الوقت الذي تشير فيه التقديرات إلى وجود ما يزيد على 70 ألف معتقل سياسى داخل تركيا”.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية، في رده على تصريحات أردوغان إلى أنه وخلال الإسبوعين الماضيين فقط، جرى إصدار أوامر اعتقال بحق أكثر من 1400 مواطن تركي، وكذلك صدرت اجراءات عقابية ضد العشرات من الأكاديميين والصحفيين ورموز المجتمع المدني، وكذلك مجتمع الأعمال,

ونوه حافظ إلى الحكم الصادر مؤخراً ضد 16 شخصا بعقوبة السجن المؤبد، ومنهم المدافعون عن الحريات المدنية، إلى جانب عدد من الصحفيين المعارضين نتيجة ممارسة حقوقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي.

واختتم حافظ قوله: “إن ما اقترفه أردوغان قد امتد كذلك إلى الحكم بإدانة 27 أكاديميًا تركيًا، وذلك بسبب توقيعهم عريضة فى عام 2016، والتي تدعو إلى إنهاء النزاع المستمر لمدة 30 عامًا بين الدولة التركية والأكراد”، مشددًا على أن “هذا السرد إنما يوضح عدم مصداقية ما يروج له الرئيس التركي”.

وجاء الرد المصري بعد أن انتقد أردوغان حكم الإعدام، الذى صدر وتم تنفيذه بحق 9 من المدانين بالتورط في قتل النائب العام السابق المستشار، هشام بركات.