الجمعة, 10 رمضان 1439 هجريا, الموافق 25 مايو 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

وفيات وإصابة 26 في 3 حوادث دامية على طريق الهجرة فرع العمل والتنمية بعسير يتابع تطبيق قرارات التوطين نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيدين الخبراني والغزواني مدني تبوك يرصد 237 مخالفة ويحيل 19 منشأة تجارية للجنة المخالفات أمين عام مجلس التعاون يهنئ قادة ومواطني دول المجلس بمناسبة الذكرى الـ 37 لتأسيس مجلس التعاون مسؤول يمني يؤكد موقف بلاده الداعم لجهود المبعوث الأممي صورة لكشاف بالحرم المكي تنال إعجاب مواقع التواصل اللجنة الفورية لأعمال الدفاع المدني ومواجهة حالات الطوارئ بمنطقة الرياض تعقد اجتماعاً طارئاً خصص لمتابعة الحالة الجويه والاثار المتوقعه لنشاط العاصفه المداريه (ميكونو ) “الاسكان”: اكتمال حجز 1200 وحدة سكنية في مشروع إسكان “رتاج مكة” خلال 3 أسابيع الجهات الأمنية تضبط قاتل (الغصن) رئيس بلدي بريدة تركي آل الشيخ يعلن اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري أمير الباحة يرعى حفل تكريم المتفوقين بجمعية أكناف للأيتام ويدعمها مالياً

التقنيات الحديثة توفر 30% من وقت المعلم

التقنيات الحديثة توفر 30% من وقت المعلم

كشف دراسة حديثة قامت بها شركة McKinsey، أن استخدام التقنيات الحديثة في أساليب التعلم، يوفر أكثر من 30% من وقت المعلم، في الوقت الذي يرغب فيه الطلاب في اكتساب المهارات المطلوبة لاستكشاف تعلمهم بأنفسهم.
وأوضحت نتائج الدراسة الذي شملت ألفي طالب وألفي معلم، أن الطلاب الذين يدرسون حاليا لديهم قدرة أكبر على التعايش مع التقنيات الحديثة، في الوقت الذي تزداد أهمية استخدام التكنولوجيا في مجال التعليم عاما تلو الآخر.

وقت المعلمين
كشفت الدراسة أن حوالي 98% من الطلاب المشاركين في الدراسة عبروا عن رغبتهم في وجود إمكانات تخصيص أكثر داخل غرفة الصف مقارنة بالأتمتة، وهو ما يشير -بحسب الدراسة- إلى أن وقت المعلمين يحتاج إلى ألا يشغل بشكل أكبر عبر استخدام وسائل التعليم التكنولوجية الحديثة.

اكتشاف المواهب
وأكدت دراسات أخرى أن الوسائل التعليمية الحديثة تحفز على اكتشاف المواهب الجديدة وتنمية القدرات العقلية في مُختلف المواد الدراسية، إضافة إلى اعتبارها مصدرا غزيرا من المعلومات التي يحتاج لها المعلم والطالب.
التعلم عن بعد
يعد نظام التعلم عن بعد، والذي أصبح موجودا في الكثير من الجامعات السعودية مثل هذه الوسائل التعليمية، والتي يستطيع الطالب من خلاله التعلم في منزله أو عمله دون الحاجة لتواجده في قاعة الدراسة، إضافة إلى مرونة الوقت، حيث يستطيع الطالب حضور الحصة الدراسية في أي وقت يريد عبر المقطع المسجل للدرس، كما يمكن النظام الطلاب بحل واجباتهم الدراسية والبحوث العلمية وتسليمها بشكل إلكتروني للمعلم.