الثلاثاء, 15 محرّم 1440 هجريا, الموافق 25 سبتمبر 2018 ميلاديا

الاطاحة بسماسرة تشغيل الخادمات في الرياض

الاطاحة بسماسرة تشغيل الخادمات في الرياض
محمد الحربي
أطاحت الفِرق الميدانية لجوازات مدينة الرياض بشبكة للخادمات غير النظاميات، بعد عملية تتبع المزورين، إثر توافر معلومات عن وجود مجموعة من الخادمات من الجنسية الآسيوية الهاربات من كفلائهن، ويحملهن إقامات غير نظامية.
ووفقاً للمعلومات الأولية، فإن مواطنين ووافدين قاموا بالتستر على الخادمات لغرض تشغيلهن عند غير كفلائهن بنظام الساعة، وذلك من خلال إقامتهن في أحد المنازل بوسط أحياء الرياض الجديدة.
وقامت الجهة المختصة بالتحري والبحث، وتكليف مصادر سرية بجمع المعلومات، وبعد المتابعة المستمرة تم رصد سائق أجرة من إحدى الجنسيات العربية مستغلاً عمله بسيارة الأجرة في إيصال خادمة لأحد المواطنين شرق الرياض، بعد الاتفاق معه على العمل لديه بالساعة، وبلغ نصيب السائق 250 ريالاً، والخادمة 30 ريالاً في الساعة؛ فجرى القبض عليه والخادمة، وأقرا بعملهما هذا.
واستمرت العملية بالانتقال لموقع آخر، وُضع وكراً للسكن، وهو عبارة عن منزل يقوم صاحبه بتأجير عدد من الغرف به للخادمات المخالفات بقيمة 7000 ريال لكل غرفة في السنة، ووُجد عدد من الخادمات موزعات على عدد من الغرف بشكل مشبوه، خُصص لأعمال غير أخلاقية، إضافة للعمل في المنازل خادمات بنظام الساعة، وبعضهن يحملن إقامات غير نظامية، وأخريات هاربات من كفلائهن ومخالفات لنظام الإقامة، كما تم القبض على وافد يسكن مع تلك الخادمات بالمنزل نفسه مطلوب لجهات أمنية.
وجرى أيضاً ضبط مواطنَين يقيمان في الملاحق الخارجية بالمنزل، وبحوزة أحدهما مادة مخدرة، اعتاد على تعاطيها داخل سكنه.
وتم عمل التحقيقات اللازمة، وأخذ أقوالهم وإحالتهم للجهات المختصة لاستكمال الإجراءات النظامية، وتطبيق التعليمات بحقهم وبحق من قام بالتستر وإيواء وتشغيل العاملات.
الجدير بالذكر أن المديرية العامة للجوازات تحذر المواطنين والمقيمين بشكل مستمر من التعامل مع المخالفين للأنظمة والتعليمات، وما ينتج من ذلك من آثار سلبية على المجتمع، وما يترتب عليه من عقوبات وجزاءات.