الأحد, 10 شوّال 1439 هجريا, الموافق 24 يونيو 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

المندق تستضيف الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ وإقبال من الزوار والأهالي كروس ينعش حظوظ الألمان بهدف قاتل في السويد المملكة تدين وتستنكر التفجير الذي استهدف تجمعًا جماهيريًا لرئيس الوزراء الإثيوبي في العاصمة أديس أبابا كأس العالم 2018 : المكسيك تتغلب على كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف المملكة تواصل مشروع دعم المرأة وجعلها شريك حقيقي في بناء المجتمع وزارة التعليم تدعو (4855) متقدمة للوظائف التعليمية للمطابقة اعتباراً من الإثنين القادم بمساعداتها المليارية.. السعودية مملكة الإنسانية بعد ساعات.. النساء على موعد مع قيادة السيارات.. ونصائح لتجنب المحظور وكيل إمارة منطقة الرياض: المملكة انفتحت على آفاق أوسع لصناعة مستقبل مزدهر ابن شويمي يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة مرور عام على تولي سمو الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد أمير الباحة يرعى حفل تدشين فعاليات صيف المنطقة “الباحة أجمل 39” تفاصيل جديدة عن غرق شابة خليجية في سريلانكا

الاسم الذهبي

الاسم الذهبي
مازن عبد الرزاق بليلة
كثير من كتب الإدارة الحديثة تحذرك، عند الإنجاز، من الاحتفاظ بكل الفخر لك وحدك، وتتحداك إذا لم تكن عادلاً مع بقية الفريق، وتتقاسم المجد معهم، سوف يخذلونك لاحقاً، لكن في بعض الأحيان، تتطلب القوة أن تستفيد من جهود غيرك، ولكن بطيب خاطر منهم.
يقول القائد البروسي المحنك، بسمارك: الناس تخطئ لتزيد خبرتها، وأنا أضيف عليهم، وأنا أستفيد من خبرتكم، حتى لا أخسر الحرب، يعني يتعلم من أخطاء غيره لينتصر بخبرتهم، ومن المعروف أن السياسيين، والزعماء يكلفون غيرهم بالكتابة لهم، لأنهم أقدر على صياغة الخطابة.
في كليلة ودمنة، أن فيلاً، صادف سلحفاة في طريقه فقال لها أفسحي الطريق للكبار، فأبت، فوطأها بقدمه، ولم تنكسر، وقالت له إذا أردت أن تتحداني قابلني غداً عند التل، وفي الصباح التقت السلحفاة، بتمساح ضخم على ضفاف النهر، فقالت افسح الطريق، أو أتحداك في شد الحبل، فضحك التمساح وقال أنا مستعد، وأمسك بطرف الحبل، وأسرعت السلحفاة لملاقاة الفيل وسلمته الطرف الثاني من الحبل، وقالت لنبدأ تحدي الشد، وأصبحت في المنتصف، يراها الفيل أمامه، وأخيراً بعد عراك طويل بينهما، أعترف الطرفان بقوتها، وأوسعا لها طريقي البر والماء، لأنها استفادت بذكاء من توازن القوى لبناء مجدها.
وفي الأساطير الصينية، أن دجاجة كفيفة تعودت نبش الأرض للحصول على طعامها، ولها صديقة مبصرة، تلازمها، ليس خوفاً عليها، ولا لمساعدتها، بل لتأكل من جهدها، لأن الكفيفة، تقذف بحبات الذرة على السطح ولا تراها، عندها تلتهمها المبصرة بدون جهد إضافي.
#ثمانٍ_وأربعون_قانوناً_للقوة_روبرت_جرين
القانون السابع، استخدم الناس ووظف قدراتهم لتحقيق أهدافك، واحتفظ بكل (الكريديت) لك، يعني احجز الجمائل التي تُحمد عليها لك خاصة، هم منسيون، وأنت تحفر اسمك في صحائف الذهب.

(المدينة)