الاثنين, 10 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 17 ديسمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الأمير سعود بن نايف يفتتح مبنى والبهو الرئيسي لمركز معارض الظهران الدولي خادم الحرمين الشريفين يستقبل أصحاب السمو الأمراء ومفتي عام المملكة وأصحاب الفضيلة العلماء والمعالي وجمعاً من المواطنين مركزي الإبداع الحرفي ببريدة وعنيزة : الارتقاء وتطوير الصناعة الحرفية بالقصيم اقتصادياً وسياحياً أمير منطقة جازان يرعى توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس شباب جازان وجائزة جامعة الأمير محمد بن فهد أدبي جدة وجمعية الثقافة والفنون يتشاركان الاحتفاء بالذكرى الرابعة للبيعة تعيين وابتعاث 81 عضو هيئة تدريس ومعيداً ومحاضراً بجامعة نجران إعلان فتح باب القبول والتسجيل بالمديرية العامة للسجون برتبة جندي أول (رجال) ورتبة جندي (رجال ونساء) مطارات المملكة تحتفل باليوم الوطني للبحرين أمانة المدينة تعلن الجدول الزمني لتسجيل المرشحين لعدد من طوائف المهن “هموم المسرح” انطلاقة أعمال “فنون القصيم” القتل تعزيراً في مهرب هيروين مخدّر بمحافظة جدة مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة “مسام” ينتزع 24,075 لغمًا حوثيًا منها 1,123 لغماً خلال الأسبوع الأول من ديسمبر

الاستعانة بالنشاشيبي في تنويع أساليبي

الاستعانة بالنشاشيبي في تنويع أساليبي
أحمد عبد الرحمن العرفج

عِندَما تُداهمني نَوبَات الحُزن، وسَاعَات التأمُّل، وأَعيش في محرَاب الإطرَاق والتَّدبُّر، أتّجه إلَى كُتب الصَّحفي الكَبير «نَاصر الدِّين النَّشَاشيبي»، لأنَّ هَذا الرَّجُل لَديه قَلَم سيّال، تَسيل مَعه سَاعَات الإطرَاق، وفَتَرَات التَّأمُّل..!
أُصَاحب كُتبه الكَثيرة، وأبدَأ بأكبرهَا، وهو كِتَابه الكَبير المُسمّى «الحبر الأسوَد»، وإذَا انتَهيتُ مِن هَذا الكِتَاب؛ وأحبَبتُ أنْ أَجلد نَفسي بالقرَاءة، أنطَلق إلَى كِتَابه الآخَر الذي يَحمل عنوَان: «سيَاط الحبر الأسوَد»، وهو مِن جُزءين، وكُلّ جُزء مِنه يَقع فِي 700 صَفحة..!
إنَّ كُتب «النَّشَاشيبي» مَليئة باللُّغة الفَاخِرَة، والحبر المُتدفّق، والأفكَار الجَامِحَة والجَارِحَة، ومِن تِلك الكُتب التي أَتعهّدها بالقرَاءة -إذَا أَردتُ أنْ أَعرف عَلاقة المَرأة بالكَلَام- كِتَاب «المَرأة تُحبّ الكَلَام»، وإذَا أَردتُ أنْ أَسْتَرق السَّمع، وأنْ أَتعلّم فنُون التَّجسُّس عَلى الأحدَاث والأخبَار؛ أفتَح كِتَاب «للحِيطَان آذَان»..!
أمَّا الكُتب البَاقية، وهي كِتَاب «لَا رَمل ولَا جَمَل»، و»صَلاة بِلَا مُؤذِّن»، و»قصّتي مَع الصَّحافَة»، و»حَديث الكِبَار»، و»أنَا مِن الشَّرق الأوسَط»، و»شَبَاب مَحموم»، و»عَربي في الصِّين»، و»سَفير مُتجوّل».. هَذه الكُتب مَازلتُ أَبْحَث عَنها للمُؤلِّف، وقَد تَعبتُ من البَحْث ولَم تَتْعَب النَّفس..!
حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي القَول: لَن أنسَى مَا حَييت؛ أُستَاذنا الكَبير «نَاصر الدِّين النَّشَاشيبي»، الذي التَقيتُ بِهِ في لَندن لمُدَّة سَاعة؛ قَبل أنْ يَنتقل إلَى جوَار رَبّه عام 2013، كَمَا لَن أَنسَى كِتَابه «حَضَرَات الزُّمَلَاء المُحترمين»، لأنَّه فَتّح عَينيّ عَلى حَقَائق؛ لَم أَكُن أَعرفها..!!