الاثنين, 15 صفر 1441 هجريا, الموافق 14 أكتوبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

اكتتاب أرامكو.. توقعات بإقبال يفوق المشاركة في طرح «الأهلي» 90 % من المسار «المؤقت» لقطار الحرمين أنجزت ‏⁧‫#المدينة‬⁩: التحقيق مع 4 أشخاص اعتدوا على فرقة إسعافية الوزير الجبير يلتقي عدداً من الصحفيين في أبرز وسائل الإعلام الروسية انطلاق منتدى صناعة الترفيه «Joy Forum19» بالرياض انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية يتوقع عالم الفلك السويسري ديدييه كيلو الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء أن تكتشف حياة خارج كوكب الأرض خلال ١٠٠ عام. ويتنبأ العالم السويسري، الذي ساهم في اكتشاف نحو ٤ آلاف كوكب، وتحمل عشرات الأجرام السماوية اسمه، أن ينجح البشر في اكتشاف كائنات غريبة في الفضاء خلال ٣٠ عاما ! والاعتقاد بوجود حياة غريبة في كواكب أخرى ليس جديدا، فهناك علماء متيقنون من وجود كواكب أخرى تحمل نفس المقومات التي أنتجت الحياة في الأرض، كما أن الالتقاء بكائنات فضائية مسألة وقت ! في الحقيقة الاعتقاد بوجود مخلوقات تعيش على كواكب أخرى لم يعد خيالا، فوكالة الفضاء ناسا تتوقع تقديم أدلة قاطعة على وجود الكائنات الفضائية قبل ٢٠٢٥م، كما أن الكثير من العلماء يؤكدون وجود كواكب أخرى تحمل خصائص كوكب الأرض من بين ٤٠ مليار كوكب يحتويها درب التبانة، كما أن كثيرا من البشر العاديين يؤمنون بأنهم ليسوا وحيدين في هذا العالم الفضائي، فأكثر من نصف الألمان يعتقدون بوجود كائنات فضائية لا يمكن التواصل معها بسبب المسافة البعيدة ! وفي عام ١٩٧٤م جرت أول محاولة للاتصال بالكائنات الفضائية عندما تم إرسال بث «أريسيبو» التي حملت تعريفا بالإنسان والأرض، لكن علماء آخرين رأوا في محاولة التواصل مع كائنات فضائية غريبة بأنها مجازفة خطيرة، فلا شيء يضمن عواقب مثل هذا الاتصال مع مخلوقات مجهولة وضمان عدم عدائيتها ! لكن السؤال الذي يطرح نفسه مع تسابق البشر على تدمير حياة كوكبهم، هل ستصمد الأرض ١٠٠ عام حتى يجري الاتصال الأول بالمخلوقات الفضائية ؟! مهرجان “شتاء طنطورة 2019” يعلن فتح شراء التذاكر وعروض عالمية وفعاليات مميزة بانتظار الزوار وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل السفير الصيني لدى المملكة، ويستعرضان العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. ‏⁧‫#جدة‬⁩ تستضيف بطولة العالم لكرة السلة 3×3 الجمعة المقبلة. إطلاق برنامج “استدامة وتمكين” بمنتجات وقفية تحقق أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي. بدء إلزامية سداد خدمات العمرة خارجياً.. «⁧‫#الحج‬⁩»: لا انسحابات بين الشركات

الأمير سعود بن نايف يشهد توقيع خمس اتفاقيات لحفظ النعمة من الهدر

الأمير سعود بن نايف يشهد توقيع خمس اتفاقيات لحفظ النعمة من الهدر

بارك صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية تحالف حفظ النعمة بالمنطقة الشرقية الذي أطلقته الجمعية الخيرية للطعام ( إطعام) بالشراكة مع عدد من شركات القطاع الخاص بهدف التحالف لحفظ النعمة من الهدر ، وبقيمة إجمالية تجاوزت 6 مليون ريال .

ورعى سمو أمير المنطقة الشرقية في مكتب سموه بديوان الإمارة توقيع اتفاقيات الشراكة بين الجمعية الخيرية للطعام وشركاء الجمعية في حفظ الطعام بحضور رئيس مجلس ادارة جمعية إطعام عبداللطيف بن عبدالله الراجحي ورؤساء وممثلي الشركات الخمسة المساهمة في حفظ النعمة .

ويتضمن تحالف حفظ النعمة إبرام خمسة شراكات استراتيجية مع القطاع الخاص لرعاية الأعمال التشغيلية لحفظ الطعام وتشمل رعاية قطاع التعبئة والتغليف، وقطاع النقل والتوزيع، ورعاية 1,500,000 عبوة فاخرة لحفظ الطعام، ورعاية 36 وظيفة للسعوديين والسعوديات، بالإضافة الى رعاية 5000 ساعة تطوعية في مجال توزيع الأطعمة للمستفيدين.

ويتكون تحالف حفظ النعمة بالمنطقة الشرقية من ستة شركاء وهم الجمعية الخيرية للطعام ( إطعام)، ومصرف الراجحي ، وشركة العثمان للإنتاج والتصنيع الزراعي ( ندى ) ، والشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات ( سبكيم ) ، وشركة تمرس للمقاولات ، وشركة الخدمات البحرية العالمية ( جلوب ) .

ويهدف التحالف إلى حفظ أكثر من مليوني وجبة من الهدر، ومالا يقل عن مليون سلة من الخضار والفواكه الطازجة، بالإضافة إلى خلق فرص وظيفية مناسبة للسعوديين ، وتهيئة 5000 ساعة تطوعية لأفراد المجتمع.

من جهته قدم عبداللطيف بن عبدالله الراجحي رئيس مجلس ادارة الجمعية الخيرية للطعام ( إطعام ) شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية على رعايته ومباركته للشراكات المتنوعة التي أبرمتها الجمعية مع شركاء حفظ النعمة ، مثمناً لسمو أمير المنطقة الشرقية رعايته الدائمة للجمعية ومشاريعها وخطاها المتواصلة في سبيل حفظ النعمة من الهدر .

كما قدم الراجحي شكره الجزيل لشركاء إطعام في تحالف حفظ النعمة، مثمناً لهم تلبينهم لنداء إطعام في المشاركة لحفظ النعمة ، وتعزيز الآليات التي انتهجتها الجمعية لتقليص معدلات هدر الغذاء في وطننا الكبير .

وأشار الراجحي إلى أن الجمعية وكافة شركائها ماضين قدما في بناء المزيد من الشراكات في سبيل الحفاظ على النعمة، وتقليل معدلات الهدر ، وصناعة عشرات الفرص الوظيفية لأبناء وفتيات الوطن ، وخدمة المجتمع الذي تعمل إطعام لأجله .