الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

الأردن.. اطلاق حملة تعريفية “الأقصى كلّ السور”

الأردن.. اطلاق حملة تعريفية “الأقصى كلّ السور”
المملكة اليوم - بدر القحطاني

أطلق ملتقى القدس الثقافي، الأحد، حملة تثقيفية بعنوان “الأقصى كل السور .. 144 دونم نَحميه”، وذلك ضمن حملة إلكترونية واسعة استهدفت الناشطين من مختلف التوجهات والاهتمامات؛ للفت نظرهم إلى القضية المركزية “القدس وأقصاها المبارك”، كقضية أولى تجمع عليها كل فئات المجتمع.

وأشار القائمون على الحملة، في بيان تلقى “الخليج أونلاين” نسخة منه، إلى أن الهدف الأساسي من الحملة هو التعريف بمفهوم المسجد الأقصى المبارك، بأنه المساحة المسورة كاملة، المقدرة بـ144 دونماً، التي تحتوي على الكثير من المعالم من بينها الجامع القِبلي ومسجد قبة الصخرة المشرفة، بعكس ما تروج له بعض وسائل الإعلام بأن المسجد فقط هو المبنى ذو القبة الرصاصية أو القبة الذهبية.

ويأتي ذلك تماشياً مع ذكره رئيس وزراء الأردن، عبد الله النسور، في كتابه الموجه إلى وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية: “التعميم على كافة وسائل الإعلام الأردنية وغيرها ضرورة مراعاة عرض صورة المسجد الأقصى كاملة عند الإشارة إليه”، مشيراً إلى المساحة المسوّرة كاملة.

وبحسب ما أوضحت فاطمة الزبن، مسؤولة حملة “الأقصى كل السور”، فإن الحملة ستستمر على مدار عام كامل ضمن فعاليات وأنشطة عديدة، تستهدف جميع شرائح المجتمع؛ بهدف التعريف بالمسجد الأقصى المبارك على جميع المستويات الجغرافية والتاريخية والديموغرافية وغيرها.

وكان لشهر رمضان المبارك حضور في هذه الحملة، حيث استهلت أولى فعالياتها في المساجد للتعريف بفضائل المسجد الأقصى المبارك، بوجود مجموعة من متطوعي ملتقى القدس الثقافي ومتطوعاته للتعريف أكثر بالحملة.

وتتميز حملة “الأقصى كل السور” بأنها حملة تفاعلية تشاركية مع الجماهير، يمكن لأي فرد أو مجموعة المشاركة من خلالها بفعالية تخدم أهدافها، بالتنسيق مع القائمين على هذه الحملة، وبهذا تصبح المعاني والمفاهيم أكثر رسوخاً وينتقل الفرد من متلقٍ إلى مشارك وفاعل.

يذكر أن ملتقى القدس الثقافي، هي هيئة أردنية ثقافية تضم نخبة من الأكاديميين والمثقفين والشباب، تقوم بالعديد من النشاطات الثقافية والمؤتمرات التي تعنى بالثقافة المقدسية، إضافة إلى إطلاق الكثير من الحملات كحملة “أنا أردني والأقصى مسؤوليتي” وحملة “وينك عن الأقصى”.