الاثنين, 10 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 17 ديسمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الأمير سعود بن نايف يفتتح مبنى والبهو الرئيسي لمركز معارض الظهران الدولي خادم الحرمين الشريفين يستقبل أصحاب السمو الأمراء ومفتي عام المملكة وأصحاب الفضيلة العلماء والمعالي وجمعاً من المواطنين مركزي الإبداع الحرفي ببريدة وعنيزة : الارتقاء وتطوير الصناعة الحرفية بالقصيم اقتصادياً وسياحياً أمير منطقة جازان يرعى توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس شباب جازان وجائزة جامعة الأمير محمد بن فهد أدبي جدة وجمعية الثقافة والفنون يتشاركان الاحتفاء بالذكرى الرابعة للبيعة تعيين وابتعاث 81 عضو هيئة تدريس ومعيداً ومحاضراً بجامعة نجران إعلان فتح باب القبول والتسجيل بالمديرية العامة للسجون برتبة جندي أول (رجال) ورتبة جندي (رجال ونساء) مطارات المملكة تحتفل باليوم الوطني للبحرين أمانة المدينة تعلن الجدول الزمني لتسجيل المرشحين لعدد من طوائف المهن “هموم المسرح” انطلاقة أعمال “فنون القصيم” القتل تعزيراً في مهرب هيروين مخدّر بمحافظة جدة مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة “مسام” ينتزع 24,075 لغمًا حوثيًا منها 1,123 لغماً خلال الأسبوع الأول من ديسمبر

“اصنع مهارة” يدعو 20 مليون شاب سعودي ليكونوا روّاد أعمال عبر بوابة التقنية

“اصنع مهارة” يدعو 20 مليون شاب سعودي ليكونوا روّاد أعمال عبر بوابة التقنية

كشف برنامج “اصنع مهارة” الذي تنظمه لجنة التنمية الاجتماعية في حي الروضة بالشراكة مع أمانة المنطقة الشرقية وغرفة الشرقية ، عن فرصة ذهبية حقيقية أمام نحو 20 مليون شاب سعودي، إذا استثمروا مواقع التواصل الاجتماعي بشكل فعال، في إقامة مشاريع تجارية واستثمارية خاصة بهم، مؤكداً أن المستقبل الحقيقي وفقا لمستجدات العصر، ومتطلبات رؤية المملكة 2030، يكمن في تطويع التقنية بأفكار إبداعية لخدمة الإنسان وتعزيز رفاهيته.

وأنصت نحو 80 شابا وفتاة، أغلبهم من رواد الأعمال وأصحاب المراكز القيادية في الإعلام وشركات القطاع الخاص، لعشرات النصائح والإرشادات المهمة لتعزيز فرصهم الاستثمارية، والتسويق لمشروعاتهم التجارية، عبر مواقع التواصل، بأقل تكلفة، وأعلى قيمة مضافة، وذلك عندما اجتمعوا في دورة تدريبية، بعنوان “استراتيجية التسويق على الشبكة الاجتماعية”، ضمن برنامج “اصنع مهارة” في نسخته الـ13.

وركزت الدورة التي قدمها الخبير البحريني في السوشيال ميديا، علي أحمد سبكار، على الطرق المثلى في إدارة حسابات الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في مواقع التواصل الاجتماعي، وقال إن “الإدارة الصحيحة لهذه الحسابات، تضمن أعلى فائدة ترويجية لهذه الشركات أو المشاريع، فضلا عن تسويق خدماتها أمام الشريحة المستهدفة”، مشيراً إلى أن “هناك مشاريع ذات أفكار إبداعية خلاقة، ولكنها غير معروفة، لأنها لم تستغل السوشال ميديا جيدا، بينما هناك مشاريع عادية، ولكنها انتشرت مثل النار في الهشيم، لأنها اهتمت بإدارة حساباتها الخاصة في مواقع التوصل الاجتماعي”.

واعتبر سبكار وجود 19 مليون حساب نشط في مواقع السوشيال ميديا داخل المملكة رقما كبيرا جدا. وقال: “بعض هذه الحسابات خاصة، تابعة لأفراد، والبعض الآخر تابعة لشركات كبرى أو مشاريع صغيرة ومتوسطة، وحرصنا في الدورة على تصحيح الكثير من الأخطاء في إدارة هذه الحسابات مجتمعة، والعمل على إيجاد أفكار إبداعية لتفعيلها أكثر مما هي عليه، بأقل تكلفة، مع الحصول على أعلى فائدة ممكنة”، وأضاف: “أستطيع التأكيد على أن 70% من سكان المملكة، من فئة الشباب، الذين يبلغ تعدادهم 20 مليونا، يتعامل أغلبهم مع السوشيال ميديا كل يوم، وهؤلاء أمام فرصة ذهبية حقيقية، إذا ما أصبحوا رواد أعمال، واتجهوا صوب بيئة المشاريع الحرة والفرصة تزداد توهجا إذا أتقن هؤلاء الشباب استغلال مواقع التواصل الاجتماعي، في التسويق لمشاريعهم التجارية والترويج لما تقدمه من خدمات”، مؤكدا أن “هذا الأمر من السهل جدا تطبيقه في المجتمع السعودي دون سواه، لارتباط شبابه بوسائل الاتصال الحديث صباح مساء”.

ومن جانبه، قال نايف الهاجري المشرف العام على برنامج “اصنع مهارة” إن البرنامج يشهد كل عام، فعاليات جديدة تواكب مستجدات الحياة في المملكة، وما تشهده من تغييرات اقتصادية واجتماعية متسارعة، وأضاف: “إدراج الدورة التدريبية “استراتيجية التسويق على الشبكة الاجتماعية” على سبيل المثال، لم يكن محض صدفة، وإنما جاء بناء على معرفة احتياجات الشباب والفتيات، ورغبة لدى لجنة التنمية الاجتماعية بحي الروضة في تأهليهم لسوق العمل، وحثهم على إيجاد أفكار إبداعية، تغير مسار حياتهم. وقال: “الدورة التدريبية أنارت الطريق أمام الشباب من رواد الأعمال وغيرهم، ولفتت الأنظار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي لا تقتصر على الدردشة مع الأهل والأصدقاء، وإنما يمكن استثمارها في رسم ملامح المستقبل”.

وأضاف الهاجري إن برنامج “اصنع مهارة” لهذا العام، حريص على الوصول بخدماته لأكثر من 2000 شاب وفتاة، لتأهليهم نفسيا ومهاريا وتقنيا، مع تطوير مهاراتهم الذاتية، للدخول في سوق العمل، وذلك بدعم مباشر من قائمة شركاء النجاح، التي تضم شركة أرامكو السعودية، وأمانة المنطقة الشرقية، وغرفة الشرقية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني .