الجمعة, 13 شوّال 1441 هجريا, الموافق 5 يونيو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

قالت إنه بناء على توصية الأمانة تم إعادة افتتاح الفرع الثلاثاء “بندة”: إغلاق وتطهير فرع هايبر “عزيز مول” بجدة بعد تأكد إصابة بكورونا استئناف النشاط الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي عقب انتهاء أزمة فيروس كورونا المُستجد الصحة»: تسجيل1975 إصابة جديدة بـ«كورونا» أدوية السعال تساعد في انتشار كورونا طرد هوجان وزوجته لعنصريتهما تجاه السود سناب شات يتوقف عن ترويج منشورات ترامب بعد تعافي المصاب.. العلماء يفتحون ملفات مضاعفات كوفيد- 19 دراسات تؤكد التليُّف الرئوي وأطباء يؤكدون مشكلات في الإبصار التنمية الزراعية» يؤجل أقساط 4398 مستفيداً ويمول 33 مشروعًا زراعيًا ضمن المبادرات لتخفيف تداعيات جائحة كورونا بالأغلبية.. «الشورى» ينصف الأقل دخلاً بالموافقة على تعديل نظام «الضمان» مبادرة «عودة» تنهي مغادرة 12798 مستفيداً من مختلف الجنسيات تقرير رسمي:”جورج فلويد” كان مصابًا بفيروس كورونا.. وهذا سبب وفاته علماء: كورونا مرض موسمي

اختراق علمي كبير بشأن أخطر أنواع السرطان

اختراق علمي كبير بشأن أخطر أنواع السرطان
A technician tests urine samples from athletes, at the Doping Control Laboratory, at the National Institute of Scientific Research Centre (INRS) Institute Armand-Frappier in Laval, Quebec, Canada January 15, 2018. REUTERS/Christinne Muschi

توصل علماء إلى ما اعتبروه خرقا جديدا بشأن مرض السرطان الذي لا يزال يهدد صحة كثيرين حول العالم، فيما تعاني الدول من تكلفه علاجه الباهظة.

وفي خضم هذه الجهود، كشف بحث جديد أن وجود أيونات المعادن في البول مؤشر دقيق لسرطان قناة البنكرياس PDAC، أحد السرطانات الأكثر شيوعا لسرطان البنكرياس.

وسرطان البنكرياس من أخطر أنواع السرطانات وأكثرها فتكا بالبشر. ومعدل وفياته يصل إلى 85 في المئة.

واستندت الدراسة التي نشرت في مجلة Metallomics العلمية، إلى حقيقة أن السرطان يؤدي إلى تغييرات في التفاعلات الكيميائية الحيوية داخل الجسم.

واكتشف فريق الباحثين أن مرضى PDAC لديهم مستويات أقل بكثير من الكالسيوم والمغنيسيوم في البول، وزيادة مستويات النحاس والزنك (وأيضا نظائر الزنك)، بالمقارنة مع الأصحاء.

ويخطط معدو الدراسة من جامعة أوكسفورد ومجموعات بحثية أخرى، لتوسيع نطاق بحثهم في عدد أكبر من عينات البول قبل نقلها إلى تجارب سريرية حقيقية، في حال كانت النتائج ما زالت واعدة.

وقالت كاتبة الدراسة تاتجانا يورسيفيتش من جامعة كوين ماري في لندن “نحن متحمسون للغاية لنتائجنا، ونأمل أن نتمكن من مواصلة هذا العمل والتحقق من النتائج التي تم الحصول عليها.”

ولا تتوفر حاليا اختبارات للكشف المبكر عن سرطان PDAC ، وتشخيصه في الأغلب يتم في مراحل متأخرة، لأن أعراضه غير محددة.

ولذلك فإن الاكتشاف الجديد يمثل اختراقا علميا، فإلى جانب الكشف المبكر، هو يساعد في اكتشاف هذا النوع من السرطانات، عبر اختبار غير جراحي Noninvasive.

وشاركت في الدراسة مجموعات بحثية عديدة من بينها مركز بارتس للسرطان، ومختبر لامونت وجامعة Sechenov الروسية.