الأربعاء, 12 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 19 ديسمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

خادم الحرمين يصدر مرسوما ملكيا بشأن الميزانية العامة للسنة المالية 1440 / 1441 ولي العهد: بيان الميزانية يعكس مدى حرص الحكومة على تبني أعلى معايير الشفافية والإفصاح المالي وزير الإعلام: إعلان ميزانية 2019 يصاحبه ملتقى موسع لمعالي الوزراء يكرس للشفافية والمكاشفة عبدالله بن بندر يقف على مشروع مدينة السيارات في العكيشية تدخل جراحي ناجح بمركزي بريدة ينقذ قدم مقيم من البتر مجلس جامعة بيشة يبحث نقل خدمات عدد من أعضاء هيئة التدريس بختام الجولة 13 من الدوري.. الهلال يحافظ على الصدارة .. والنصر يقترب منه وزير المالية : ميزانية العام المالي (2019) بإنفاق يتجاوز سقف الترليون ريال.. بمعدل نمو 7.3% عن المتوقع لعام 2018 أمير الجوف يستعرض مع نائب وزير النقل مشاريع الطرق خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء لإقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1440 / 1441 هـ السعودية تدعم اليمن غذائياً وطبياً بـ 60 مليون دولار لـ 11 مشروعاً سنجراني : المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين خير عضيد لباكستان

اختتام المؤتمر الدولي لتقويم التعليم لعام 2018 بالرياض

اختتام المؤتمر الدولي لتقويم التعليم لعام 2018 بالرياض
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  حفظه الله -افتتح صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساءالثلاثاءالموافق ١٤٤٠/٣/٢٦هـ المؤتمر الدولي لتقويم التعليم 2018 الذي ينعقد تحت عنوان (مهارات المستقبل تنميتها وتقويمها ) في فندق الفورسيزون بالرياض
وقد ألقى سمو رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب ،رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود كلمة رحب فيها بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز وأصحاب المعالي والفضيلة والسعادة ضيوف المؤتمر من داخل وخارج المملكة ورفع سموه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر والشكر موصول لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع  على رعايته ودعمه لهيئة تقويم التعليم والتدريب.
كما أضاف سموه أن موضوع المهارات شكل مساحة كبيرة للنقاش العالمي وظهرت المهارات بمسميات عدة وهذا يدل على أهمية المهارات في جوانب العمل والحياة.
وقد كشف وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، خلال مشاركته في الجلسة الرئيسة من المؤتمر الدولي لتقويم التعليم، عن تطوير جديد لمناهج المرحلة الثانوية ومشاريع تعليمية تطويرية قريباً بإذن الله .
كما وضح الدكتورالعيسى أن هناك تطوير جديد لمناهج المرحلة الثانوية سيعلن عنه خلال أيام؛ وأوضح أن لدى الوزارة مقرر جديد للتفكير الناقد؛ وهو محاولة إدخال مبادئ الفلسفة في المرحلة الثانوية، بالإضافة إلى مقرر في مبادئ القانون.
وأشارالعيسى إلى أنه سيكون هناك مقرر خاص باستخدام المهارات التقنية في المرحلة الثانوية، وأن الوزارة بدأت في تطبيق الورش الفنية في 100 مدرسة ثانوية حاليًّا، تركز على مجالات البرمجة والتعليم والتصنيع الرقمي، كاشفًا عن التوسع في إدخال هذه الورش لتشمل المرحلة الثانوية.
ورحب الدكتور أحمدالعيسى بأي مبادارات أو أفكار أو مشاريع يمكن أن تساهم في خلق المزيد من الفرص أمام الطلاب والطالبات.
كما أعلن رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر  الدكتور عبدالله القاطعي خلال الجلسة الختامية للمؤتمر والتي رعاها سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود مساء الخميس  عن مجموعة من التوصيات منها :
1 – أهمية بناء وتصميم إيطار وطني مرن لمهارات المستقبل يراعي احتياجات القطاعات الأقتصادية كافه وابراز المهارات ذات القيمه المُضافة العالية ويعد الجيل الجديد للعمل في بيئة قطاع الأعمال تتصف بالتحولات والتغيرات المتسارعة
2- التأكيد على أهمية دمج المهارات في المناهج الدراسية في التعليم العام والجامعي من أجل تعليم يهئ الجيل الجديد لوظائف المستقبل.
3- أهمية التوعيةونشر المهارات المطلوبة للنجاح في الحياة وسوق العمل.
4- العمل على رفع مستوى الشراكة بين المؤسسات والقطاعات المعنية للمهارات وقطاع الأعمال من أجل تقليل الفجوة بين مهارات القرن الحادي والعشرين التي تتطلبها مهن المستقبل ومهارات طالب العمل في الجيل الجديد.
5- ربط مخرجات التعليم العام والجامعي بالمهارات اللازمة للنجاح في الحياة والاستجابة لمتطلبات مهن و وظائف المستقبل والتحول الرقمي والمواطنة الرقمية وربطها بمعايير الإعتماد لمؤسسات التعليم العام والجامعي.
6- التأكيد على أهمية الاستفادة من التجارب المحلية والدولية الناجحة في تنمية وتقويم مهارات المستقبل وإستراتيجيات اكتسابها للنشئ الجديد.
7-العمل على بناء أساسيات واستراتيجيات تحفز مؤسسات التعليم والتدريب والتوظيف وقطاع الأعمال على تبني مبادرات وبرامج تنمي رأس المال البشري وترفع من درجة تنافسية الموارد البشرية الوطنية لتسهم بفاعلية في رؤية المملكة 2030.
8-أهمية العناية بتصميم مقياس وأدوات ومؤشرات خاصة بالمهارات التعليمية المختلفة وقطاعات العمل لتستجيب لمتطلبات القطاعات الأقتصادية وإحتياجاتها من المهارات والجدارات وتنوع مستويات إتقان تلك المهارات .
9-تحفيز المعلمين وأساتذة الجامعات والمدارس بإتجاه تنمية المهارات لدى المعلمين والمتعلمين وتأسيس جوائز وحوافز للمارسات الناجحة .