الاثنين, 6 صفر 1440 هجريا, الموافق 15 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير البيئة والمياه والزراعة: التعاون مع دول التعاون الإسلامي يحظى باهتمام المملكة وزير العدل: التحكيم وسيلة مساندة لتسوية المنازعات بجانب القضاء ويسرع من الفصل في القضايا مصر.. إحباط سلسلة من العمليات العدائية.. ومقتل 9 إرهابيين بطريق “أسيوط ـ سوهاج” جمهورية القمر المتحدة تؤكد تضامنها الكامل مع المملكة ضد من يحاول المساس بسياستها ولي العهد يلتقي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في شؤون الأزمة السورية أمانة القصيم تكثف أعمال صيانة شبكات تصريف السيول لرفع مستوى الجاهزية 11 تريليون دولار استثمارات نفطية لمشروعات المنبع والمصب حتى 2040 حصر الاستراحات وتحديد مواقع للتخييم وتسجيلها بمحافظة الخفجي أدبي ابها يدرب على القراءة النوعية لجنة الأمن والسلامة بغرفة أبها تعقد اجتماعها الثاني الأمير سعود بن نايف يستقبل قائد المنطقة الشرقية اللواء الركن عبدالله القحطاني الكويت تؤكد تضامنها ووقوفها مع المملكة في مواجهة كل ما يمس سيادتها

إنتهاكات الحوثي للمساجد في اليمن يؤكد البُعد العقائدي والفكري والثقافي لحروبهم

إنتهاكات الحوثي للمساجد في اليمن يؤكد البُعد العقائدي والفكري والثقافي لحروبهم

تزداد انتهاكات ميليشيا الحوثي يوماً بعد يوم دون مراعاة للدين والقوانين، وذلك في سبيل نشر قبحها الطائفي والمذهبي، ويأتي في مقدمة هذه الانتهاكات، انتهاك حرمة بيوت الله، حيث قامت بتحويل المساجد إلى مقرات لهم يخططون فيها لقتل الشعب اليمني والاعتداء عليهم وتدمير منازلهم، جاعلين من تخاريفهم السياسية شعيرة دينية يرددونها على المنابر.
وطالت انتهاكات مليشيا الحوثي أكثر من 750 مسجدًا في اليمن، توزعت تلك الانتهاكات الجسيمة بين التفجير الكُليِّ، والقصف بالسلاح الثقيل، والنهب لكافة محتوياته من أثاث وتجهيزات، علاوة على استخدام بعض المساجد مجالس للقات وثكنات لمسلحي ميليشيا الحوثي
ورصد تقرير أعده برنامج التواصل مع علماء اليمن، انتهاكات المليشيا الانقلابية وذلك من خلال دراسة استقصائية شملت سنوات 2013 م، 2014 م، 2015م، وحتى نهاية عام 2016م.
وأوضح التقرير أن تفجير الحوثيين للمساجد أظهر البعد العقائدي والفكري والثقافي لحروبهم، مشيراً إلى أن مساجد محافظة صعدة وأمانة العاصمة طالتهما النسبة الأكبر من انتهاكات الحوثيين، بواقع 282 مسجداً في أمانة العاصمة، و115 في محافظة صعدة.
كما أوضح التقرير أن الحوثيين، ومنذ عدوانهم في يناير 2013م على القبائل اليمنية، بعد سنوات من الدراسة في “قم” الإيرانية، يتحركون بأطنان من المتفجرات والألغام، ويبحثون عن أكبر المساجد في الساعة الأولى لاحتلال القرية، ليتم نسفه بالمتفجرات، إلى جانب أي دار للقرآن الكريم أو الحديث، لطمس كل شيء له صلة بتعليم القرآن والسنة النبوية، لإحلال الفكر الإيراني الخميني المستورد بمناهجه وشعاراته ورموزه .
ولفت التقرير إلى أن المساجد التي فجرها الحوثيون بلغت 80 مسجداً، والتي قصفوها بالدبابات والأسلحة الثقيلة بلغت 41 مسجداً، فيما اقتحموا وعبثوا بـ 117 مسجداً، وحولوا 157 مسجداً إلى ثكنات عسكرية، يتناولون فيها القات، و”الشيشة” و”الشمة” .
كما رصد برنامج التواصل في تقريره انتهاكات فادحة بحق دور تحفيظ القرآن الكريم، ودور الحديث، تراوحت بين التفجير الكُلِّي والتخريب والقصف والنهب، حيث بلغ عدد المدارس ودور التحفيظ التي فجرها واعتدى عليها الانقلابين 14 مدرسة.
وأكد التقرير أن الحوثيين قاموا باختطاف 150 من أئمة وخطباء المساجد، وتعذيبهم، منهم: (69) في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء، و (29) في محافظة الحديدة، و(25) في محافظة إب .