الجمعة, 25 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 22 نوفمبر 2019 ميلاديا

إطلاق برنامج “استدامة وتمكين” بمنتجات وقفية تحقق أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي.

إطلاق برنامج “استدامة وتمكين” بمنتجات وقفية تحقق أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي.

رعى معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف المهندس أحمد بن سليمان الراجحي اليوم, حفل تدشين برنامج “استدامة وتمكين” بالشراكة بين الهيئة العامة للأوقاف بالشراكة ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية الهادف إلى تطوير وتنمية القطاع غير الربحي وتعزيز إسهاماته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحقيق الاستدامة المالية له وتمكينه من تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، بحضور معالي وزير الإسكان ومعالي نائب وزير العدل، ومعالي نائب وزير الصحة، وجمعٌ من المسؤولين وكبار الواقفين ورجال الأعمال والمهتمين بالقطاع غير الربحي.
وأكد معالي المهندس أحمد الراجحي في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أهمية القطاع غير الربحي، واصفاً إياه بالقطاع الواعد الذي سيسهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن برنامج استدامة وتمكين بمساراته الثلاث (الاستدامة , التمكين , التكامل)، سيكون علامةً فارقةً في مسيرة القطاع غير الربحي وتفعيل دور الأوقاف في تحقيق الاستدامة المالية له.
بعد ذلك قُدم عرض تعريفي عن برنامج “استدامة وتمكين” تضمّن شرحاً مفصلاً عن أهداف ومشاريع البرنامج ومساراته ومنتجاته، وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5% ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6%، مستعرضاً 4 أهداف رئيسية يعمل البرنامج على تحقيقها والمتمثلة في تحقيق الاستدامة المالية للجهات غير الربحية، ورفع كفاءة المنظمات الوقفية وغير الربحية لتحقيق أثر أعمق، وتوجيه مصارف الأوقاف إلى برامج عالية الأثر، وتعزيز التكامل والشراكة بين مختلف القطاعات.
ثم قُدم عرض تعريفي عن برنامج استدامة وتمكين تضمّن شرحاً مفصلاً عن أهداف ومشاريع البرنامج ومساراته ومنتجاته وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5% ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6%، مستعرضاً 4 أهداف رئيسية يعمل البرنامج على تحقيقها والمتمثلة في تحقيق الاستدامة المالية للجهات غير الربحية، ورفع كفاءة المنظمات الوقفية وغير الربحية لتحقيق أثر أعمق، وتوجيه مصارف الأوقاف إلى برامج عالية الأثر، وتعزيز التكامل والشراكة بين مختلف القطاعات.
تلا ذلك استمع الحضور إلى تفاصيل مسارات برنامج استدامة وتمكين ابتداءً بمسار “الاستدامة” الهادف إلى تلبية الاحتياجات والأولويات التنموية للمجتمع من خلال طرح منتجات مبتكرة تسهم في تحقيق موارد مالية مستدامة لجلب أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي، تبع ذلك الحديث عن مسار “التمكين” الهادف إلى تمكين الأوقاف والقطاع غير الربحي من تحقيق أثر أعمق من خلال تطوير قدرات الكيانات غير الربحية والعاملين فيها في مختلف المجالات وإيجاد الأنظمة والتشريعات الممكنة والمحفزة، حيث سيتم تطوير قدرات أكثر من 150 جهة وقفية وغير ربحية وتأهيل قدرات أكثر من 2000 قيادي في الأوقاف والمنظمات غير الربحية.
واختتم الشرح بمسار “التكامل” الهادف إلى تعزيز الشراكات مع الجهات ذات العلاقة؛ لتوجيه الجهود نحو الاحتياجات والأولويات التنموية، حيث سيتم إطلاق شبكة المانحين التي تهدف إلى توحيد جهود الشركاء في القطاع غير الربحي والقطاع الحكومي والقطاع الخاص ممثلاً في المسؤولية المجتمعية، لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 للقطاع غير الربحي والعمل على تحقيق الأثر التنموي الجمعي.

ه