الثلاثاء, 10 شوّال 1441 هجريا, الموافق 2 يونيو 2020 ميلاديا

إطلاق اسم الألماني ريتشارد بوديكر على حديقة في الرياض بتوجيه من وزير الثقافة تكريماً لعمله لـ46 عاماً في السعودية

إطلاق اسم الألماني ريتشارد بوديكر على حديقة في الرياض بتوجيه من وزير الثقافة تكريماً لعمله لـ46 عاماً في السعودية

وجه الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لحي السفارات، بإطلاق اسم المهندس الألماني ريتشارد بوديكر، الذي توفي مؤخراً عن عمر ناهز الـ82 عاماً، على إحدى الحدائق العامة في حي السفارات، تكريماً لعمله في مدينة الرياض طيلة الـ46 عاماً على التخطيط الحضري.
وتنفيذاً لتوجيه الأمير بدر بن عبد الله، أطلقت الهيئة العامة لحي السفارات اسم ريتشارد بوديكر على إحدى أكبر حدائق الحي الدبلوماسي (حديقة الحجر).
وعمل المهندس الراحل بوديكر، المتخصص في تطوير المناطق الجافة، مستشاراً لهيئة تطوير مدينة الرياض سابقاً (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)، منذ عام 1973. وتولى التخطيط لعدة مشروعات كبيرة في الرياض، من أبرزها تنسيق مواقع وحدائق عامة في الرياض كحدائق حي السفارات والحدائق المحيطة بمركز الملك عبد العزيز التاريخي والمتحف الوطني.
وقدم تصوراً بإحاطة المحاور الرئيسية لمدينة الرياض بالحدائق والأشجار، ونجح في تحويل المنطقة المحيطة بقصر الحكم إلى متنزه ضخم تحيط به 100 نخلة، التي ترمز إلى الذكرى المئوية لاستعادة المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن للرياض.
وساهم بوديكر في تقديم أفكار ملهمة في تطوير المسطحات الخضراء في العاصمة الرياض، كما أنه قدم فكرة لري وادي حنيفة وتشجيره، الذي أضحى من أهم المواقع في الرياض.
من جهته، رفع الدكتور فهد بن مشيط الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لحي السفارات، شكره إلى رئيس مجلس إدارة الهيئة، مؤكداً أن التوجيه يأتي متسقاً مع تقدير المملكة العربية السعودية لكل ما ساهم في مسيرتها التنموية.