الأربعاء, 5 جمادى الآخر 1439 هجريا, الموافق 21 فبراير 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

حساب المواطن يوضح: ماذا يعني أن الدفعة ناقصة أو صفر؟ وكيل إمارة الجوف يؤكد على منع التعدي على أراضي الدولة برعاية أمير المنطقة.. جامعة جازان تزف 10 آلاف خريج من طلابها وطالباتها وزير الداخلية يستقبل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مرور الرياض يخفض سرعة جسر الخليج إلى 50 كلم لوجود أعمال صيانة لمدة أربعة أشهر “البيئة ” تسجيل إصابة بإنفلونزا الطيور H5N8 في الخرج وكيل إمارة جازان للشؤون الأمنية يؤدي صلاة الميت على الشهيد وكيل رقيب ” حمدي “ وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل سفير البرتغال المعين لدى المملكة محافظ الاحساء يستقبل وفد التعليم بعد حصولهم على التميز الإداري على مستوى المملكة الفايز يتسلم العضوية الشرفية لجمعية بر بني حسن أمير القصيم: واحة مدن لتوفير فرص العمل للكفاءات النسائية في بيئة ملائمة المجلس المحلي بمحافظة المندق يوصي بمخاطبة رئيس بلدية المندق للإفادة عن الانهيارات المتكررة في الطريق المؤدي لمركز دوس

أمير نجران في جلسة غير عادية: تجاوزنا التحديات بشجاعة وصبر الأهالي فتح 43 مدرسة العام المقبل

أمير نجران في جلسة غير عادية: تجاوزنا التحديات بشجاعة وصبر الأهالي فتح 43 مدرسة العام المقبل

أقر مجلس منطقة نجران، في الجلسة غير العادية، برئاسة صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير المنطقة، والمنعقدة بقاعة الاجتماعات بديوان الإمارة، ظهر اليوم، التوسع بفتح مباني 43 مدرسة في مدينة نجران، في العام الدراسي المقبل، 24 منها للبنين، و19 للبنات، بعد أن أغلقت نتيجة الظروف التي تشهدها المنطقة.
وأعرب سموه في مستهل الجلسة المخصصة لمناقشة خطة التعليم، الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو نائبه ـ حفظهما الله ـ، على ما يوليانه من عناية كريمة بالتعليم، وبناء أجيال تواصل المسير في خدمة الوطن والمواطن. وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة نجران، واللواء صالح بن علي الجلعود، مدير الشرطة ورئيس اللجنة الأمنية بالمنطقة.
وأكد أمير المنطقة أن التوفيق والجمع بين أهمية التعليم وضرورة الأمن والسلامة تحدٍ كبير، واجهته المنطقة واستطاعت تجاوزه، بجهود الجهات المعنية، وبتعاون الأهالي الكرام، الذين تحلوا بالشجاعة والصبر منذ بداية الظروف التي تشهدها المنطقة، وقال “إن تحديد الأولويات يسهّل علينا اتخاذ القرار، فإن أدركنا أن التعليم مهم، علينا اليقين بأن الأمن والسلامة أهم، وهذا ما أعاننا جميعًا على تجاوز هذا التحدي الصعب، بإقرار عدة إجراءات احترازية في التعليم”.
وعرض مدير عام التعليم بالمنطقة، الدكتور محسن بن علي حكمي، خطة التعليم المقترحة للعام المقبل، بعد موافقة اللجنة الأمنية بالمنطقة، إذ بيّن أن التوسع في خطة التوأمة العام المنصرم، خفّض عدد الفترات الدراسية من أربع فترات إلى فترتين في اليوم الواحد، مؤكدًا عزيمة رجالات وسيدات التعليم بالمنطقة، على أداء الرسالة التعليمية السامية، تجاه الأبناء والبنات، رغم الظروف والتحديات.