السبت, 9 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 17 نوفمبر 2018 ميلاديا

أمير مكة يشهد توقيع اتفاقيات بين معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال وثلاث جهات

أمير مكة يشهد توقيع اتفاقيات بين معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال وثلاث جهات

شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل توقيع اتفاقيات بين معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال وثلاث جهات هي منظمة التعاون الإسلامي ، ومركز الحوار الوطني ، وشرطة المنطقة بهدف بناء شبكة ممتدة من العلاقات القوية مع الجهات ذات العلاقة باختصاصه؛ لتبادل الخبرات النوعية، والاستفادة من التجارب المشتركة، وتدعيم الأنشطة والبرامج المختلفة المنفذة في كل من هذه الجهات. وبموجب هذه الاتفاقيات سيكون بمقدور الباحثين والدارسين من الطرفين الاستفادة من الخدمات الاستشارية، وإجراء الأبحاث العلمية المشتركة، وإنجاز الدراسات التطبيقية والميدانية في مجال اختصاص كل منها.
وتتضمن مذكرات التعاون  التي تم توقيعها اليوم في مقر الإمارة بجدة مع منظمة التعاون الإسلامي، ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وشرطة منطقة مكة المكرمة الاتفاق على تنظيم الحملات الإعلامية التوعوية المشتركة في مجال تعزيز ثقافة الاعتدال، ونبذ التطرف، تنظيم البرامج والأنشطة الثقافية المتنوعة (حلقات النقاش الحوارية، المحاضرات، الندوات)، وتقديم برامج التدريب وورش العمل المشتركة والمتخصصة في المجال نفسه، إضافة إلى إجراء الأبحاث العلمية المشتركة والدراسات التطبيقية والميدانية، وتبادل الزيارات بين الباحثين والمختصين من منسوبيهما، والتعاون في إتاحة المراجع ومصادر المعلومات والأبحاث والدراسات للدارسين والمختصين في هذه الجهات.
وسبق للمعهد أن وقع عدداً من اتفاقيات الشراكة والتعاون في مجال نشر ثقافة الاعتدال، ونبذ التطرف مع عدد من الجهات الخارجية، منها: مركز بحوث دراسات السلام الاستراتيجي والشؤون الدولية بجامعة توكاي اليابانية، ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية بالمملكة المتحدة، وقسم الدراسات الأمنية وعلم الجريمة بجامعة ماكواري الأسترالية، والملحقية الثقافية السعودية بالمملكة المتحدة. هذا بالإضافة إلى اتفاقيات الشراكة والتعاون الموقعة مسبقاً مع عدد من الجهات والقطاعات الداخلية كوزارة التعليم، ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة.