الأربعاء, 17 رمضان 1440 هجريا, الموافق 22 مايو 2019 ميلاديا

أمير الشرقية يفتتح أعمال منتدى الأحساء للاستثمار 2019 في دورته الخامسة غدا

أمير الشرقية يفتتح أعمال منتدى الأحساء للاستثمار 2019 في دورته الخامسة غدا

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، تنطلق فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار 2019 في دورته الخامسة، الذي تنظمه غرفة الأحساء بشراكة استراتيجية مع أرامكو السعودية، خلال يومي الأربعاء والخميس 13 و14 رجب 1440هـ الموافق 20 و21 مارس الجاري؛ وذلك بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء ومشاركة عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين نحو 60 رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لشركات عالمية بالإضافة إلى رجال أعمال وخبراء وأكاديميين، وذلك بفندق الأحساء انتركونتننتال.

وتأتي تلك الرعاية الكريمة لسمو أمير الشرقية للمنتدى، الذي ينعقد تحت شعار «الأحساء.. طاقة استثمارية»، تأكيدًا على أهميته ودوره في سياق استراتيجية ومبادرات برنامج التحول الوطني، ورؤية المملكة 2030 لزيادة قدرات الاقتصاد الوطني من خلال تنويع القاعدة الاقتصادية، والإسهام في تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، وزيادة الاستثمارات ورفع نسبة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي فضلًا عن توفير مزيد من فرص العمل.

وبحسب برنامج المنتدى يفتتح سمو الأمير، المعرض المصاحب ثم يخاطب حفل الافتتاح ايذانًا بانطلاقة فعاليات المنتدى ثم تقديم كلمات من معالي المهندس خالد الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ومعالي الدكتور ماجد القصبي، وزير التجارة والاستثمار، والمهندس أمين الناصر، رئيس أرامكو السعودية، وكبير الإداريين التنفيذيين – الشريك الإستراتيجي للمنتدى، والأستاذ عبداللطيف العرفج، رئيس مجلس إدارة غرفة الاحساء بالإضافة إلى تقديم عرض مرئي حول مسيرة وانجازات المنتدى يستعرضه معالي الدكتور أحمد الشعيبي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى.

وتتصدر جلسة (الطاقة: فرص الاستثمار والخصخصة)، التي تولت أرامكو السعودية الشريك الاستراتيجي للمنتدى إعدادها وتنظيمها، قائمة محاور وجلسات المنتدى التي تضم كذلك (وظائف المستقبل في المملكة العربية السعودية)، (الثورة الصناعية الرابعة وبيئة الاستثمار)، (أفكار ومبادرات في الاستثمار الزراعي)، (الأحساء عاصمة السياحة العربية لعام 2019)، (المقومات الاستثمارية في الأحساء) وكذلك جلستان حواريتان مفتوحتان تستضيفان المهندس نظمي النصر، الرئيس التنفيذي لمشروع مدينة “نيوم” والأستاذ محمد بن علي العبّار، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية بالإضافة إلى الجلسة الختامية التي تتضمن عرض مبادرات ورش العمل وتوصيات المنتدى وقراءة البيان الختامي.

ويشهد المنتدى للمرة الأولى في هذه الدورة، انعقاد خمس ورش عمل متخصصة ومركّزة في عدة مجالات، تشمل النقل والخدمات اللوجستية، بعنوان (قطاع النقل في رؤية 2030 “الأحساء” نموذجًا)، العمل والموارد البشرية، بعنوان (الفرص والتحديات لسوق العمل في ظل رؤية المملكة “2030”)، التعليم الأهلي، بعنوان (التعليم الأهلي، فرص متجددة)، البلديات، (مستقبل المدن السعودية، ودور البلديات في تحقيق التنمية المستدامة)، والتجارة، بعنوان (تسهيل ممارسة الأعمال التجارية)، ويدير هذه الورش ويشارك فيها عدد محدود يضم وكلاء وزارات وأعضاء بمجلس الشورى وخبراء ورجال أعمال، ويعّول عليها كثيرًا في انتاج مخرجات ومبادرات مفيدة.

ومن جهته ثمّن الأستاذ عبداللطيف العرفج، رئيس الغرفة، الرعاية الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، للمنتدى والمتابعة المستمرة لصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمنتدى، والتعاون الكبير الذي تجده الغرفة من شريكها الاستراتيجي شركة أرامكو السعودية، مؤكدًا دور المنتدى في إبراز مكانة الأحساء الواعدة اقتصاديًا واستثماريًا ما يساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة ويعزز نمو المشاريع بالأحساء.

ورحّب بضيوف المنتدى من أصحاب السمو والمعالي والسعادة وكافة المشاركين من متحدثين ومدراء جلسات ومشاركين ورجال وسيدات الأعمال وكذلك شركاء الغرفة وكافة الشركات والمؤسسات الراعية والداعمة للمنتدى وكافة القنوات والصحف ووسائل الاعلام المختلفة، مبينًا أن الجميع شركاء في صناعة هذا الحدث المتميّز الذي يساهم بشكل مستمر في دعم مسيرة التنمية وجذب الاستثمارات إلى الأحساء.

وبيّن العرفج أن المنتدى أصبح علامة فارقة ومنصة تنموية رائدة وحدث اقتصادي استثنائي، حيث أن مخرجاته تُرجمت إلى مشاريع عمل ومبادرات ساهمت في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية الاجتماعية في الأحساء، مشيرًا إلى دوره في صناعة شراكات تنموية اقتصادية مجتمعية حقيقية، أنتجت مبادرات ومهدت الطريق لإطلاق مشروعات واستقطاب استثمارات تقف اليوم شاهدة على أرض الواقع بالأحساء.

يُشار إلى أن المنتدى الذي انطلقت نسخته الأولى عام 2003، يُعتبر اليوم أهم منصة لعرض وتعزيز واجهة الأحساء استثماريًا من خلال عرض فرص الاستثمار في القطاعين العام والخاص وتسليط الضوء على المزايا النسبية وأهم المقومات التي تتمتع بها، ومنبرًا للمشاركين من الوزراء وكبار المسؤولين والخبراء والمختصين المحليين والعالميين فضلًا عن كبار المسؤولين بأرامكو السعودية الشريك الاستراتيجي للمنتدى.