الأحد, 9 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 16 ديسمبر 2018 ميلاديا

أفضل الخدمات في انتظار المعتمرين والزوار

أفضل الخدمات في انتظار المعتمرين والزوار
فهد العتيبي

وعدت القيادات الأمنية بتقديم أفضل الخدمات للمعتمرين والزوار، والحفاظ عليهم حتى يؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة خلال شهر رمضان المبارك، مؤكدة جاهزية الخطط الأمنية واكتمال الاستعدادات كافة لاستقبالهم.
كانت القيادات الأمنية عقدت مؤتمرا صحفيا اليوم؛ لشرح الخطط والتنظيمات الأمنية الخاصة بالعاصمة المقدسة والمسجد الحرام خلال شهر رمضان، بالمركز الإعلامي بمقر الأمن العام بمنى.
أوضح اللواء عبدالعزيز بن عثمان الصولي -مدير شرطة منطقة مكة المكرمة قائد قوات مهمة أمن العمرة- عزم الأمن العام تقديم أفضل الخدمات وكل ما يحقق سلامة مرتادي المسجد الحرام من زوارومعتمرين.
لفت الصولي إلى أن المشروعات الكبرى المقامة لتوسعة المسجد الحرام تصب في مصلحة مرتاديه، بالإضافة إلى مشروعي حلقتي المطاف، والخطوط الدائرية تساعد في امتصاص الأعداد الكثيفة المتوقعة، داعيا المواطنين والمقيمين إلى التجاوب مع عدم تكرار العمرة خلال موسم شهر رمضان، منوها بإعطاء الفرصة لمن هم قادمون من خارج المملكة أو منطقة مكة المكرمة؛ لتأدية مناسكهم لتتمكن الجهات المعنية من تقديم أفضل الخدمات.
أضاف اللواء خالد بن نشاط القحطاني -مساعد قائد قوات أمن الحج لأمن الطرق- أن القوات الخاصة لأمن الطرق تعمل ضمن المنظومة الأمنية تحت قيادة قائد قوات العمرة، مؤكدا استعدادها لخدمة ضيوف بيت الله الحرام من المعتمرين وزائري المسجد النبوي، وتقديم ما يمكن تقديمه من المساعدات والخدمات لهم.
وشرح أن قوات أمن الطرق تعمل على مهام الأمن الشامل الخاصة لمهام وزارة الداخلية للحد من انتشار الجريمة ومنعها، وتقديم خدمات الأمن المرورية والإنسانية والأنظمة المرعية في ما يتعلق بأنظمة الجوازات على الطرق الخارجية، مشيرا إلى أن جهاز القوات الخاصة لأمن الطرق يعمل ضمن منظومة الأجهزة الأمنية تنفيذا للخطط المقررة من قبل سمو وزير الداخلية والمتابعة من مدير الأمن العام وقائد قوات أمن العمرة.
وقال إن القوات الخاصة لأمن الطرق مسؤولة عن الطرق الخارجية المؤدية إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة وجميع الطرق السريعة في المملكة، مبينا أن موسم شهر رمضان المبارك يتزامن مع بداية الإجازة الصيفية، لتشهد الطرق حركة كثيفة وعالية فيما يتعلق بالتنقل بين المدن وبين المحافظات، وموسم العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف، الأمر الذي يتوجب عليه انتشار كامل، وتحقيق لمتطلبات الخطة الأمنية والمرورية على الطرق المؤدية إلي مكة المكرمة والمدينة المنورة وبقية مناطق المملكة.
أحصى اللواء القحطاني أكثر من 51 مركزا ونحو 50 نقطة تهدئة؛ تساعد في الوقوف والتزود ببعض النشرات التوعوية في ما يتعلق باستخدام المركبات في فترة الصيف، والحمولة الزائدة والتقيد بالأنظمة المرورية.
وكشف أن القوات الخاصة لأمن الطرق لديها خطط متزامنة مع شركائها في المهمة، منها الإدارة العامة للمرور، وهيئة الهلال الأحمر السعودي، ووزارة النقل، للتضافر الجهود بتقديم خدمات مميزة لمستخدمي الطرق، والحد من الحوادث المرورية، مبينا أدوار القوات الخاصة لأمن الطرق في ما يتعلق بالخدمات الإنسانية المتمثلة في تقديم المشورة للمسافرين وإسعافهم وإرشاد القادمين إلى المملكة عبر المنافذ الحدودية، وتقديم الإسعافات المرورية، وتقديم خدمات في ما يتعلق بمراكز الخدمة والاستراحات الخاصة بالطرق.