الأربعاء, 12 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 19 ديسمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

خادم الحرمين يصدر مرسوما ملكيا بشأن الميزانية العامة للسنة المالية 1440 / 1441 ولي العهد: بيان الميزانية يعكس مدى حرص الحكومة على تبني أعلى معايير الشفافية والإفصاح المالي وزير الإعلام: إعلان ميزانية 2019 يصاحبه ملتقى موسع لمعالي الوزراء يكرس للشفافية والمكاشفة عبدالله بن بندر يقف على مشروع مدينة السيارات في العكيشية تدخل جراحي ناجح بمركزي بريدة ينقذ قدم مقيم من البتر مجلس جامعة بيشة يبحث نقل خدمات عدد من أعضاء هيئة التدريس بختام الجولة 13 من الدوري.. الهلال يحافظ على الصدارة .. والنصر يقترب منه وزير المالية : ميزانية العام المالي (2019) بإنفاق يتجاوز سقف الترليون ريال.. بمعدل نمو 7.3% عن المتوقع لعام 2018 أمير الجوف يستعرض مع نائب وزير النقل مشاريع الطرق خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء لإقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1440 / 1441 هـ السعودية تدعم اليمن غذائياً وطبياً بـ 60 مليون دولار لـ 11 مشروعاً سنجراني : المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين خير عضيد لباكستان

أغطية النوم القطنية السر الذي تتوارثه الأجيال في الشتاء بوادي الدواسر

أغطية النوم القطنية السر الذي تتوارثه الأجيال في الشتاء بوادي الدواسر

ما أن يبدأ فصل الشتاء وتبدأ الأجواء تميل الى البرودة ، حتى تبدأ الأسر في محافظة وادي الدواسر بالاستعداد له في كثير من الأمور التي تبعث الى الدفء ، ومنها أغطية النوم القطنية التي يُطلق عليها عدة مسميات ومنها ” الملحف ، والمضرب، والداشق ” حيث يحرص كثر من سكان هذه المحافظة على اقتنائها واستخدامها رغم وجود مايقوم مقامها من الصناعات الحديثة .

وتُعد صناعة هذه الأغطية إحدى الصناعات المهارية الحرفية اليدوية الاستثمارية التي كانت تقوم بها نساء المحافظة الى وقت قريب كمصدر دخل لكثير من النسوة ، إلا انها بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً وحل محلهن العمالة المتخصصة في تلك الصناعة .

ولمعرفة المزيد عن اسرار هذه الصناعة التقينا بإحدى النساء الكبيرات في السن والتي كانت الى وقت قريب من المشهورات في عمل تلك الأغطية حيث قالت : بعد أن نقطف ثمار القطن وتسمى ايضا الجوزة أو اللوزة من الأشجار والتي كانت منتشرة بالمحافظة ، نخلص القطن من الغطاء وهو مانسميه ” الفقوش ” والتي نُقدمها في وقتنا طعام للأنعام ، ثم ندخل القطن في آلة تسمى ” المحلج ” مصنوعة من خشب الأثل تتكون من قاعدة وركبتين وعيدان تدار بشكل عكسي من قبل أمراتين لتفرز القطن من البذرة والتي نسميها ” حلاج ” وهي ايضاً غذاء جيد للبهائم ، ثم نبدأ في عملية الندف وهو تخليص القطن من بعضه ومن الشوائب ، ثم نقوم بطرقه بأعواد من شجر الأثل حتى يصبح ناعماً نظيفاً ، بعد ذلك نبدأ في تسويته على القماش والذي كان له عدد أنوع ومن أهمها ” التترون ، والشالكي ، والتركال ، والبوال الكريزي ، والشال ، والروز ” وكل منها له سعره ، ثم نبدأ في تقفيل الفراش من الخارج ، ثم نبدأ في الخياطة على شكل مربعات حول الغطاء المراد تصنيعها ويبدأ إصغار المربع الى اقل مقاس وسط الغطاء وعادة يكون بين كل مربع وأخر مسافة لاتتجاوز 3 سم ، وتنتهي صناعة الغطاء الكبير لشخصين في 3 أيام ، فيما الصغير لشخص واحد في يومين ، خاصة وان المرأة لديها التزامات اسرية اخرى ووقتها ليس كله للخياطة ، وتُشير الى ان اسعارها في ذلك الوقت يصل الكبير منها الى 400 ريال ، والصغير من 300 الى 250 ريال ، وأن العرسان كانوا يحرصون على ان لايخلو سرير غرفة النوم من 3- 4 أغطية .

كما التقينا بــ محمد أحمد وهو أحد العمالة التي تعمل في ذلك المجال وأكد لنا انهم لم يعودوا يعملوا تلك الأغطية بالقطن الطبيعي وانما بالصناعي ، وان الغطاء الكبير يأخذه منه 3 ساعات حتى يجهز ، فيما أكد محمد عبدالفتاح وهو من العاملين في ذلك المجال ايضاً من ان موسم الاجازات والشتاء هي الأكثر اقبالاً من اهالي المحافظة على اقتناء تلك الأغطية وان لافرق بين كبار السن وجيل الشباب في الحرص على اقتنائها فالجميع يتعامل معها على اساس انها ارث شعبي وجزء من المقتنيات الشخصية الخاصة بالنوم لأهالي المحافظة .