الأربعاء, 15 صفر 1440 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. انطلاق أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار في عامها الثاني بالرياض خادم الحرمين الشريفين يعقد جلسة مباحثات مع ملك الأردن محمد بن راشد يصل الرياض للمشاركة في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار وزارة النقل ترصد 56 مليون رحلة على طرق المملكة في شهر سبتمبر أمطار على منطقة الباحة أمير نجران يقلد مدير العلاقات والمساعد للشؤون الإدارية بشرطة المنطقة رتبة عقيد العمل توضح حقيقة “عدم تسلم عاملات النظافة بمركز التأهيل الشامل بالرياض لأجورهن” منتدى “دافوس الصحراء” العالمي منصة عالمية ترسم ملامح الاستثمار رواد كشافة المجمعة يختتمون مشاركتهم في الجامبوري العالمي جوتا 61 وجوتي 22 إبراهيم المهيلب.. والتكريم المستحق د. تماضر الرماح تبحث مع الرئيس التنفيذي للجمعية الأمريكية للتوحد الاستفادة من التجارب الناجحة عالميًا وتطوير برامج التوحد في المملكة الأمير سلطان بن سلمان يلتقي سفير استراليا لدى المملكة

أطباء عاطلون يشترون خبرة المستشفيات بـ 2000 ريال

أطباء عاطلون يشترون خبرة المستشفيات بـ 2000 ريال

يضطر بعض الأطباء الخريجين ممن حصلوا على بكالوريوس الطب البشري أو طب الأسنان ولم يجدوا عملا أو قبولا في برامج الزمالة لإكمال التخصص لشراء شهادة خبرة بـ 2000 ريال .
وحسب “مكة ” يقوم الخريجين بشراء الشهادات من المستشفيات الحكومية مباشرة أو مديرية الشؤون الصحية بالمنطقة، وذلك لتسهيل حصولهم على وظيفة.

وقال أخصائي الجلدية الدكتور زياد الشعلان أن أكثر من يضطرون للدفع مقابل الحصول على التدريب بعد تخرجهم هم أطباء الأسنان، ومن بينهم شقيقتي التي تخرجت في جامعة غير حكومية وتتدرب حاليا في مستشفى حكومي شرق الرياض برسوم 2000 ريال شهريا.
وأرجع سبب اضطرار الأطباء للدفع مقابل التدريب إلى شح الوظائف المتاحة لحاملي بكالوريوس الأسنان العام وبكالوريوس الطب البشري العام.
وأضاف “هذه المبالغ منهكة لميزانية كثير من الأسر لأن التدريب يستمر بين 3 أشهر إلى سنة، مما يتطلب مبالغ تتراوح بين 6 آلاف إلى 24 ألف .

وفي السياق ذاته قال المتحدث الرسمي بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية عبدالله الزهيان ‏أن الهيئة لا علاقة لها بهذه الرسوم التي تؤخذ، ولا تدخل في حسابها.

وقالت إدارة الإعلام والتوعية بالصحة أن ميزانيات الوزارة مخصصة لتقديم الخدمة العلاجية، وميزانية التدريب تشمل موظفيها فقط، فيما خصصت ميزانيات الجامعات للتعليم والتدريب وتأهيل الطلبة.
وأضافت أن هناك تكلفة إضافية لتدريب الطلبة أو الراغبين في تدريب إضافي، فلا بد من تغطيتها، حيث تتمثل في رسوم الاستشاريين المدربين والوقت الإضافي المنفق في العملية التدريبية وقيمة مستهلكات التدريب ومصروفاته، مثل الملزمة الطبية المستهلكة من قبل المتدرب، والرسوم التشغيلية واللوجستية وغيرها من التكاليف غير المغطاة ضمن ميزانية الصحة.
وأشارت إلى أن المبالغ يجري تحصيلها من الجهة المنتسب إليها المتدرب في حال كان طالبا، فالتدريب يحتاج لميزانية والمستشفيات لها نظام موارد ذاتية يمكنها من تحصيل المبالغ.