الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

أزمة بين “الحج” وشركات الداخل بسبب مكيفات الفريون

أزمة بين “الحج” وشركات الداخل بسبب مكيفات الفريون
المملكة اليوم - بدر القحطاني

بوادر أزمة بين وزارة الحج وشركات حجاج الداخل ظهرت إلى السطح مؤخرًا، بشأن بعض الاشتراطات الخاصة بتجهيز المخيمات في مشعر منى خلال موسم حج هذا العام، فيما تفتح وزارة الحج الثلاثاء (11 أغسطس 2015) النظام الإلكتروني أمام الشركات لإدخال رغباتهم وربط الحزم المتعلقة بالنقل والسكن.

ووجهت اللجنة الوطنية لشؤون الحج، انتقادات للوزارة بعد طلب “الحج” تركيب مكيفات فريون بواقع 5 أطنان لكل أربع خيام، معتبرةً أن هذا الأمر مبالغ فيه؛ لعدة أسباب؛ أبرزها أنه إذا كانت هناك 100 خيمة تحتاج إلى 25 مكيفًا، فأين يتم تركيبها، علاوة على صعوبة توفير الأحمال الكهربائية لهذه المكيفات، وأن بعض الشركات قد تكون نظامية فيما يتعلق بزيادة الأحمال، والبعض قد يتحايل على الكهرباء العامة؛ ما قد ينذر بحدوث حرائق بسبب زيادة الأحمال، الثلاثاء (11أغسطس 2015).

وأشار نائب رئيس اللجنة عبدالقادر بن محمد الجبرتي، إلى أن الوزارة طلبت وضع صوف بيد على الكنبات وأسرّة النوم بأبعاد غريبة بطول 190 سم ووضع جبس بعرض 10 سم في كل اتجاه؛ ما يعني أن وضع الجبس سوف يختزل 20 سم من الممر والصوف 380 سم؛ ما يساهم في ضيق الممر أثناء دخول وخروج الحجاج من وإلى المخيمات، مشيرًا إلى أن الوزارة خرجت بشرائح غريبة لا تقبل التطبيق ولن توافق متطلبات الحاج وستكون الشركات عرضة لملاحقة الدفاع المدني ووزارة الصحة والبلديات.

وطالب الجبرتي الوزارة بإعادة النظر في استخدام السقف المستعار في المخيمات وتأجيله إلى العام المقبل، حسب التوصيات التي خرج بها الاجتماع الذي عقد نهاية شهر شعبان الماضي في مقر إدارة مشروع إسكان الحجاج بمنى، مشيرًا إلى أن التوصيات أكدت أنه يشكل خطرًا على الحجاج ورجال الدفاع المدني أثناء مباشرة الحريق بسبب تساقط الجبس.

إلى ذلك دعا المجلس التنسيقي لقطاع شركات حجاج الداخل إلى اجتماع طارئ للجمعية العمومية مساء اليوم لمناقشة الاشتراطات التي وضعتها وزارة الحج، واعتبرها بعض أصحاب شركات حجاج الداخل تعجيزية ومخالفة لاشتراطات الدفاع المدني.

وأشار عضو اللجنة الوطنية للحج والعمرة محمد سعد جميل، إلى أن الاجتماع يأتي بناء على مطالبة ملاك شركات حجاج الداخل (207 شركات حج) لمناقشة الأسعار والشرائح التي تم رفعها إلى وزارة الحج وتجاهلتها، إضافة إلى مطالبة الوزارة الشركات بتوفير اشتراطات مخالفة لأنظمة ولوائح الدفاع المدني والشؤون البلدية والكهرباء.

من جهته، قال وكيل وزارة الحج لشؤون الحج الدكتور حسين الشريف إن قطاع خدمات حجاج الداخل سوف يشهد نقلة نوعية مميزة في الخدمات ومحاربة الحملات الوهمية وعمليات النصب والاحتيال التي كان يتعرض لها عدد من المواطنين والمقيمين خلال المواسم الماضية، علاوة على التسهيل ومسايرة عمل الحكومة الإلكترونية في سائر أعمال الوزارة، مشيرًا إلى أن هناك تعميمًا تم إصداره أمس لجميع الشركات تضمن مواصفات كل خدمة وآلية تنفيذها بالتفصيل.