الجمعة, 10 صفر 1440 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الهوية بين الكتاب الورقي والإلكتروني .. محاضرة بمعرض كتاب جامعة الملك خالد جامعة الملك خالد توقع اتفاقية تعاون مع جمعية الكوثر الصحية بمنطقة عسير جامعة الملك خالد تختتم فعاليات معرضها الـ 15 للكتاب والمعلومات وفد كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام يزور متحف “العلوم والتقنية في الإسلام” بالرياض وفاة معلمة في حادث إنقلاب مركبة أثناء ذهابها لمقر عملها بالنعيرية وكيل إمارة جازان للحقوق يؤدي صلاة الميت على الشهيد القمعي الاتحاد العام للمنتجين العرب يعقد مؤتمراً لإقامة مونديال القاهرة للإعلام العربي 6 نوفمبر القادم السياحة توقع إتفاقية مع جبل عمر لتحسين وتطوير التجربة السياحية في المملكة بالحرمين الشريفين الإعلام كلمة السر في قضية خاشقجي.. الصحف الكبرى ركبت موجة حملة الإخوان وقطر الممنهجة.. والتسريبات المزعومة أداة ضغط تركية على المملكة أمير عسير يلتقي أصحاب الفضيلة والقضاة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة هيئة الاتصالات تحذر مستخدمي تطبيق “واتساب” من رسائل احتيال تدعي أنها من التطبيق فريق علمي سعودي يقوم بمسح وتوثيق المواقع الأثرية في الهدا والشفا بمحافظة الطائف

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد

تكبد الاتحاد الأوروبي خسائر بقيمة 177 مليار يورو عام 2017 نتيجة الإدارة غير الفعالة لرؤوس الأموال في مجال صناعات السيارات والمنتجات الصناعية.

وأكدت دراسات قامت بها شركة الخدمات المهنية PwC (برايس وتر هاووس كوبرز) أن تراجع نجاعة تدوير رؤوس الأموال في هذا المجال بالاتحاد الأوروبي خلال 5 سنوات وصل إلى أسوء مستوى له في عام 2017 إذ هبط متوسط هذا الثابت بمقدار 5%.

وجاء في هذه الدراسات أن الإمكانيات المالية الكبيرة التي كان يجب أن تدعم التحديث في مجال تصنيع السيارات والمنتجات الصناعية كانت تذهب من الشركات العاملة في هذا المجال إلى مجالات أخرى، والسبب الرئيس في ذلك هو سوء إدارة رؤوس الأموال.

إلى جانب ذلك يثير قلق الخبراء والمستثمرين في مجال المنتجات الصناعية أن هذه الصناعات لم تستطع تحسين الثابت الربحي المتوسط للأموال المستثمرة، وقد تراجع بنسبة 4-5% بالمقارنة مع عام 2012.

وبينما يستغل المنتجون في جميع أنحاء العالم التحسن في التجارة العالمية لزيادة أرباحهم، تواصل الإستثمارات بمجال تصنيع السيارات تراجعها على مدى 5 سنوات، ما يثير الشك بإمكانية تطور هذه الصناعات.

كما يزيد من قلق المراقبين أن على الشركات المصنعة الإستثمار في تطبيق التقنيات الجديدة للحفاظ على قدرتها التنافسية على المدى البعيد، ولكن تشير دراسة “برايس وتر هاووس كوبرز” إلى أن أحد أهم العوامل التي تحد من قدرة الشركات على القيام بهذه الإستثمارات هو انخفاظ سرعة تسديد الديون المقدمة كقروض لشراء منتجاتها، وقد وصل هذا المؤشر اليوم إلى اقصاه في 5 سنوات، ولعل السبب في ذلك أن الشركات المنتجة تخفف من شروطها في التعامل مع زبائنها، أو أن شروط جمع هذه الديون أكثر سهولة بالمقارنة من مثيلتها في المجالات الإقتصادية والتجارية الأخرى.